رئيس المحكمة الاتحادية العليا: يوم زايد للعمل الإنساني وفاء لمبادئ العطاء

أكد المستشار محمد حمد البادي رئيس محكمة الاتحادية العليا أن «يوم زايد للعمل الإنساني» مناسبة وطنية نستذكر فيها مناقب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الجمة وإنجازاته المتفردة ونهجه الفريد في البذل والعطاء للمحتاجين ومد يد العون للفقراء والمعوزين في كافة أنحاء العالم.

وقال بهذه المناسبة: «بعد عام حافل بالتحديات الإنسانية التي واجهتها البشرية جمعاء وخلفت ضحايا جراء المرض والفقر والجهل، سطرت إمارات الخير، كعادتها، ملحمة للعطاء والإنسانية أبهرت العالم، ووصلت إياديها البيضاء إلى كل أصقاع الأرض، وحملت طائراتها الغذاء والدواء في شتى الاتجاهات لتحط رحمة وشفاء وبشاشة في قلوب المرضى والمكلومين».

وأضاف «نستذكر اليوم بفخر واعتزاز تلك الإنجازات النبيلة والمفاخر الجليلة بمناسبة ذكرى رحيل رائد العمل الإنساني وعنوان المحبة والسلام، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أسس نهجاً فريداً في البذل والعطاء للمحتاجين، ومد يد العون للفقراء والمعوزين، وسارت على خطاه قيادتنا الرشيدة رافعة هذا الشعار ومرسخة هذا النهج الإنساني عاماً بعد عام، حتى تصدرت إمارات العطاء التقارير العالمية لكبريات الجهات المانحة للمساعدات الخيرية حول العالم».

واختتم رئيس المحكمة الاتحادية العليا بالقول «إن «يوم زايد للعمل الإنساني»، الذي يوافق 19 رمضان من كام عام ويقترن باسم هذا القائد العظيم، سيظل يوماً للوفاء والولاء لمبادئ الخير والعطاء التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومناسبة لاستذكار مناقبه الجمة وإنجازاته المتفردة، وستظل الإمارات وطناً للإنسانية نفخر بالانتماء إليه، وحقلاً للعطاء والخير يظل البشرية ويثمر في كل البقاع.

 
طباعة Email
#