عندما تبدع ينبهر العالم

القرية العالمية بقعة ضوء فضية في زمن الوباء

بات العالم على صفيح ساخن الدول أعلنت حالة الطوارئ والجميع في حالة خوف لا يعرف ما المصير، احداث ووباء، غلق للمطارات وغلق ابواب المنازل، يبدو ان الحياة لم تعد كما في السابق.

هناك في دبي لاند الأمر مختلف داخل المكاتب الزجاجية الزرقاء في موقع القرية العالمية فرق العمل مستعدة، والموسم 25 الفضي بدأت تلمع ملامحه، الخطط والخطط البديلة، كلها أصبحت جاهزة للتنفيذ للإعلان عن الانطلاق وسط دهشة العالم وانبهاره لما يحدث.

طاولة المناقشات مستمرة حتى اللحظات الأخيرة لا تنازل عن مهرجان البهجة والفرح، إنها انطلاقة جديدة لعالم من الروائع، اللون الفضي يملأ المكان، الملصقات والمعقمات أصبحت ضرورية، البهجة متنوعة ولكنها منظمة، وجوه البشر اختفت خلف الكمامات إلا أن الفرحة بالمكان مازالت متوهجة.

المتحف يستقبل زواره القدامى ويرحب بالجدد وبالسائحين القادمين إلى دبي في ظل غلق مطارات أغلب دول العالم، وبين المعقول واللامعقول يتجول الضيوف ولا يزال الانبهار والشغف مستمرا.

على الجهة الأخرى تم ترتيب الكراسي وفقاً للتباعد واكتست السيارات بكسوتها الخارجية اللامعة والحماس يملأ المكان، انها اجواء لا يوجد مثيلها في اي مكان اخر، الانبهار في عيون الكبار والصغار، اوقات تحبس لها الانفاس.

بين 26 جناحا اجتمعت ثقافات ومنتجات 78 دولة، ذلك الاجتماع لم يكن الاول فهو موعد حفر في اجندة اهم الفعاليات في دبي والمنطقة، الجميع في تباعد ولكن الفكر متقارب، اصبحت القرية العالمية بقعة ضوء فضية لامعة في زمن الوباء تتحدى كل شيء وتتقن فن العروض بكافة انواعها.
"غينيس" لم تعد مجرد شهادة بل انجازات زينت الموسم 25 وجعلت الجميع يتعجب من روح التصميم على الاستمرار وتحقيق النجاح رغم كل شيء.

وبين التسوق من مختلف دول العالم، وبعد ان توشح الجميع بوشاح السعادة بات الجوع وشيكا ولكن الاختيارات صعبة، بين الاكل والتذوق والحصول على الشبع وتجربة اطعمة جديدة يقف الضيف في حيرة من امرهم "يجب ان نعود مرة اخرى".  

مشغلو الالعاب في "كرنفال" يملؤهم الحماس، القفازات في ايديهم والمعقمات في كل لعبة، تدريب واضح وحرص كبير على التعقيم لضمان سلامة الجميع، ومن لعبة الى اخرى اعادت القرية العالمية الحياة الى البشر، لم تمنع الكمامة اصوات الفرح من الانطلاق، حتى الفوز بهدية تذكارية كان من نصيب المئات، يحملون الدمى عائدين الى منازلهم بعد يوم سعيد وفي مخيلتهم تتدافع أجمل الصور والذكريات انها منظومة الفرح اسطورة "القرية العالمية".  

 

طباعة Email