جلسة حوارية حول ثقافة التوازن بين الغذاء الروحي والجسدي

نظم الاتحاد النسائي العام، بالتعاون مع جامعة العين، جلسة حوارية افتراضية بعنوان «الغذاء الروحي وأهميته في حياتنا»، بهدف نشر ثقافة التوازن بين الغذاء الروحي والجسدي لينعم الإنسان بحياة سعيدة، وسط حضور لفيف من طلبة وطالبات الجامعة والمهتمين.

وأكدت نورة خليفة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، أن الاتحاد بفضل توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، يحرص على دعم وتنمية قدرات المرأة الإماراتية في شتى المجالات.

وأضافت: لذلك حرصنا على التعاون المثمر مع جامعة العين لتنظيم هذه الفعالية الهامة الموجهة لفئة الطلبة والطالبات، بهذه الأيام المباركة من شهر رمضان الفضيل، التي أوجب الله سبحانه وتعالى فريضة الصيام على عباده لأهداف وغايات نبيلة ومفيدة، لما لها من أهمية في تهذيب الروح والسمو بالنفس وبناء الإرادة ونمو العقل وتقوية الجسد، وصولاً إلى الارتقاء المعنوي والروحي للإنسان.

وقدمت الجلسة الدكتورة أمينة ماجد، مدربة في التطوير المؤسسي والتنمية البشرية، والتي أكدت خلالها أن كلاً من الروح والجسد يحتاج في تأمين سعادته ووصوله إلى كماله اللائق به إلى الغذاء الكامل والجامع، وإن فقدان أي عنصر من الغذاء يهيأ تربة مساعدة لحدوث اعتلال في الروح والجسد، فمثلما يجب على الإنسان الاهتمام بتغذية جسده من خلال تناول الوجبات الصحية وممارسة التمارين الرياضية على حسب قدرة الإنسان.

طباعة Email