وزارة العدل تحصد 8 من جوائز «ستيفي العالمية»

حصدت وزارة العدل 8 من جوائز ستيفي العالمية لعام 2021 بمجال الإبداع والتميز المؤسسي والأعمال الدولية.

 وتأتي هذه الجوائز تأكيداً على أطر التميز والابتكار التي تنتهجها الوزارة في مسيرتها نحو تحقيق رؤيتها ورسالتها المتمثلة بتقديم الخدمات القضائية بصورة مبتكرة وتحقيق التميز في مجال تقديم الخدمات القضائية المختلفة عن بعد في أزمة كوفيد 19 من دون توقف أو تعطيل لمصالح المتعاملين وبما يحقق سعادة وجودة المجتمع.

وتم الإعلان عن فوز الوزارة بهذه الجوائز بعد إعلان النتائج النهائية من قبل الموقع الرسمي لجائزة ستيفي عقب اعتماد الفائزين في كل فئة بناء على قرار من لجنة تحكيم دولية مختصة تضم أكثر من 100 مقيم من حول العالم.

 ويعد فوز وزارة العدل في ثماني جوائز عالمية في أزمة كوفيد 19 مؤشراً مهماً إلى نجاحها في التعامل مع تداعياتها وكان من أبرز عوامل هذا النجاح استثمار الوزارة بشكل استباقي في تطوير أنظمتها وبنيتها التحتية، ووجود خطط استشرافية لاستمرار الأعمال في ظل الأزمات والحالات الطارئة.

 وتوزعت الجوائز الثماني حسب فئات الجائزة المختلفة في مجالات الابتكار وخدمة المتعاملين والتميز المؤسسي فقد حصل نظام الزواج عن بعد الذي عملت وزارة العدل على تطويره في جائحة كوفيد 19 ليتمكن من تحقيق استمرار خدمات عقد الزواج في ظل الظروف الاستثنائية التي صاحبت الجائحة على جائزتين في فئتين مختلفتين وهما الجائزة الفضية في فئة التميز في الابتكار الحكومي، والجائزة البرونزية في فئة الابتكار في تطوير التكنولوجيا.

 

نظام

 ويعد نظام الزواج الإلكتروني أو نظام الزواج عن بعد نظاماً إلكترونياً ذكياً متكاملاً يعمل على الأجهزة الحاسوبية واللوحية والأجهزة الذكية، تم تطبيقه على مستوى جميع المحاكم الشرعية الاتحادية بالدولة تستوفى من خلاله إجراءات عقود الزواج بجميع مراحلها.

 ويتيح للمتعامل تقديم طلب عقد الزواج إلكترونياً، وحجز موعد، وحجز مأذون، وتسديد الرسوم إلكترونياً، ويمكن المأذون من إتمام عقد الزواج من خلال الأجهزة اللوحية الذكية من دون الحاجة إلى التعاملات أو السجلات الورقية، ومن دون حضور جميع أطراف الزواج في مجلس واحد وإنما عن طريق الاتصال المرئي باستخدام برامج التواصل عن بعد، كما يوفر جميع المعلومات التي يحتاجها مستخدم النظام للحصول على الخدمة.

 وحصل نظام التقاضي عن بعد على جائزتين ضمن جوائز ستيفي لهذا العام الأولى في فئة الابتكار في تطوير التكنولوجيا وتمثلت بالجائزة الذهبية والجائزة البرونزية في فئة الاستخدام المبتكر للتكنولوجيا في خدمة المتعاملين.

 فقد يسرت إجراءات المحاكمة عن بعد، من خلال الاستعانة بوسائل علمية حديثة تمكن القاضي ومعاونيه والخصوم أو ممثليهم من الاستعانة بها كأجهزة ووسائل معاونة لإنجاز واجباتهم القضائية، بما يساعد على اختصار الوقت والجهد والنفقات لجميع الأطراف، بالإضافة إلى التواصل مع الموقوفين في أكثر من سجن بالدولة ومحاميهم عن بعد، وهو ما يعد نقلة نوعية في تقليل التكلفة المالية بشأن إجراءات نقلهم للمحكمة، مع تحقيق اعتبارات العدالة والمحاكمة العلنية.

 ويأتي ذلك تماشياً مع توجهات الدولة بشأن تيسير سبل التقاضي، ورقمنة الخدمات الحكومية، باستخدام الوسائل الإلكترونية، بما ينعكس بالإيجاب على تيسير سبل التقاضي، وإسعاد المتعاملين والارتقاء بتقديم الخدمات كافة.

 وحصل تطبيق الاستشارات الأسرية الذكية في فئة الابتكار في التطبيقات الاجتماعية على الجائزة الذهبية، وهو عبارة عن منظومة ذكية متكاملة لخدمات الاستشارات الأسرية كافة عن طريق التطبيق الذي يتم تقديم خدمات أسهل لجميع الفئات سواء الزوج أو الزوجة أو الأبناء أو ذوي الاحتياجات الخاصة أو كبار السن أو العازب إذ تقوم إحدى هذه الفئات بتقديم استشارة أسرية عن طريق إدخال الاستشارة في التطبيق الذكي وتحديد نوعها ثم ترسل مباشرة إلى القسم المعني ليقوم المختصون بالرد عليها من خلال النظام بما يحقق توفير خدمة الاستشارات الأسرية بشكل مجاني ومتاح لجميع الفئات، وبطريقة تضمن الخصوصية والسرية، وبما يحقق أيضاً الحلول والنصائح التي تساهم في المحافظة على تحقيق التوافق الأسري والمجتمعي، وتقليل حالات النزاع والطلاق.

طباعة Email