زكي نسيبة: جهود القيادة بالتصدي للجائحة تحتذى

أشاد معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة- الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات بجهود القيادة الحكيمة في التصدي لجائحة كورونا.

وقال في كلمة وجهها أمس، إلى أعضاء الهيئتين التعليمية والأكاديمية وإلى الطلاب والطالبات بمناسبة شهر رمضان الكريم: «إن قيادتنا الحكيمة التي ضربت أنجع الأمثلة صارت مثالاً يحتذى لكل دول العالم بطريقة تعاملها وتصديها للجائحة منذ الأيام الأولى حيث أصبحت الإمارات في مقدمة الدول التي تسير في طريق التعافي من آثار الوباء».

وأضاف: «يُسعدني مع حلول شهر رمضان الكريم أن أتوجّه بخالص التهاني وأطيب التمنيات بموفور الصحة والعافية إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى إخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى شعب الإمارات، سائلاً الله عزّ وجلّ أن يُعيد علينا الشهر الفضيل وجميع الشعوب العربية والإسلامية تنعم بالأمن والسلام والازدهار».

وتابع: «نأسف جميعاً بأن يحلّ علينا هذا الشهر الكريم للسنة الثانية على التوالي ونحن نعاني مع جميع شعوب العالم من أزمة كورونا المُستجد الذي قلب كافة الموازين الحياتية المُتعارفة، ووضع قيوداً أمام البشرية جمعاء.

إجراءات

وأوضح زكي نسيبة انه مما لا شك فيه بأن الالتزام خلال الشهر الفضيل بالإجراءات الوقائية والاحترازية التي تُصدرها الهيئة العامة للطوارئ والأزمات يُشكل واجباً علينا، وأن تكاتفنا المجتمعي ضرورة لا غنى عنها، وتطبيق كافة التعليمات واجب شرعي ووطني يضمن لنا ولعائلاتنا وجميع أفراد المجتمع الحماية والسلامة.

وقال: إنه في إطار مسؤوليتنا المجتمعية لا بد لنا أيضاً من دعم الجهود الوطنية العظيمة عبر تشجيع الجميع على أخذ اللقاح، وتوعيتهم بفوائده علينا كأشخاص وأفراد عائلة ومجتمع، مع وضع أنفسنا كنماذج تُحتذى في توخي الحيطة والحذر وتجنّب التجمعات واللقاءات بين العائلات والأصدقاء خلال شهر رمضان ووقف الزيارات والفعاليات الاجتماعية مع تطبيق كافة التعليمات الصادرة عن الجهات المُختصّة، والالتزام التّام بالإجراءات الوقائية».

طباعة Email