«القلب الكبير»: برنامج لمساعدة الفئات المحتاجة في المنطقة

أطلقت «القلب الكبير»، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بشؤون اللاجئين والمحتاجين حول العالم، حملة «معاً لتقليص الفوارق» لجمع أموال الزكاة والتبرعات العامة خلال شهر رمضان المبارك بهدف تقليل الفجوات التي نتجت عن جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد19) ومساعدة المحتاجين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ودعت المؤسسة الأفراد والمؤسسات لدعم الأهداف الإنسانية للحملة.

تأتي حملة «معاً لتقليص الفوارق» ضمن برنامج متكامل أطلقته «القلب الكبير» بالشراكة مع أربع هيئات رئيسة تابعة لمنظمة الأمم المتحدة هي «المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين» و«برنامج الأمم المتحدة الإنمائي» و«منظمة الصحة العالمية» و«منظمة الأمم المتحدة للطفولة» (يونيسف).

ويهدف البرنامج إلى تقليص الفجوات بين المجتمعات المستضعفة ومقومات العيش الرئيسية وذلك من خلال تسهيل وصولها إلى مصادر الصحة والتعليم ومقومات الحماية والحياة الكريمة، ويسعى البرنامج عبر هذه الاستراتيجية إلى مواجهة التحديات الإنسانية التي تفاقمت بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد19) وتداعياته الاقتصادية والصحية على الفئات المستضعفة من مجتمعات المنطقة.

وقالت مريم الحمادي مدير «مؤسسة القلب الكبير»: نؤمن بقدرتنا الجماعية على دعم المجتمعات التي تعاني من تداعيات الأزمات والظروف الصعبة من خلال توجيه جهودنا المشتركة ضمن برامج متكاملة لمعالجة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها الأزمة.

طباعة Email