هيئة تنمية المجتمع تنظم محاضرات بإدارة مجموعة من كبار المواطنين

كشفت هيئة تنمية المجتمع في دبي عن أن ظروف التعليم عن بعد لم تكن عائقاً في استمرار تنظيم مبادرة «تواصل الأجيال»، حيث تمكنت الهيئة خلال الربع الأول من العام الجاري من تنظيم سلسلة من المحاضرات عبر تقنية الاتصال المرئي استقطبت مشاركة أكثر من 1300 طالب من 9 مدارس في إمارة دبي.

وبينت الهيئة أن المبادرة نجحت عبر السنوات الماضية في تحقيق مجموعة من الأهداف الاجتماعية المرتكزة حول حفظ الثقافة المحلية ونقل المعرفة بها من الأجداد إلى الأحفاد، فضلاً عن استثمار الخبرات التراكمية لكبار المواطنين وتوظيفها بالشكل الأمثل لتكوين شخصيات الناشئة وتأسيسها على حب الوطن واحترام الوالدين والانتماء إلى العادات والتقاليد والهوية الوطنية.

وقالت مريم الحمادي، مدير إدارة كبار المواطنين في هيئة تنمية المجتمع إن أمام ظروف جائحة كورونا التي طرأت في العام الماضي وانتقال الطلاب للتعليم عن بعد وتوقف مجالس الأحياء عن استقبال الزوار كإجراء احترازي لحفظ سلامة كبار المواطنين، كان على الهيئة إيجاد حلول بديلة لضمان استمرارية مبادراتها التي تتعلق بشكل خاص بالفئات الأكثر عرضة للضرر ككبار المواطنين، كما أن طلاب المدارس باتوا بحاجة أكبر من أي وقت مضى للتواصل الفعال وشغل أوقاتهم بشكل مفيد في ظل انخفاض الفعاليات الخارجية والتجمعات.

وأضافت: «مبادرة مثل تواصل الأجيال كانت مثالية لهذه الفترة، لأنها تنصب بشكل أساسي في خانة تعزيز الاندماج بين أفراد المجتمع ورفع حس المسؤولية لدى الناشئة من خلال نقل خبرات الأجداد لهم وتوسيع وعيهم بالدور المتوقع منهم تجاه مجتمعهم وأسرهم. كما أن قضاء كبار المواطنين لأوقات طويلة داخل المنزل تطلب مضاعفة الجهود لكسر عزلتهم ودمجهم بشكل إيجابي لا يشكل أي خطر على صحتهم».

طباعة Email