خبراء: ضرورة تعزيز جاهزية الأنظمة الصحية لتحديات المستقبل

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد خبراء إماراتيون وعالميون أهمية تطوير استراتيجيات صحية شاملة ترتكز على الشراكات الفاعلة بين الحكومات والمنظمات الدولية والشركات العالمية كافة المتخصصة في هذا القطاع الحيوي، بما يسهم في دعم الأنظمة الصحية حول العالم، وتطوير خدماتها للارتقاء بجودة حياة الأفراد والمجتمعات ومواجهة التحديات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا المستجد.

جاء ذلك، خلال ورشة عمل حول «مستقبل الصحة» في أولى فعاليات سلسلة «المستقبل X» التي أطلقتها مؤسسة دبي للمستقبل، بهدف استشراف توجهات القطاعات الحيوية، ودراسة أهم التغيرات والتحديات الحالية والمقبلة، وذلك بمشاركة نخبة من المسؤولين والمديرين والتنفيذيين والخبراء والمتخصصين في مختلف القطاعات الرئيسية مثل الصحة والتكنولوجيا من دولة الإمارات ومختلف أنحاء العالم.

شارك في الجلسة كل من الدكتور محمد الرضا، مدير مكتب إدارة المشاريع ومدير إدارة المعلوماتية والصحة الذكية في هيئة الصحة بدبي، والدكتور سامح السحرتي، مدير برنامج التنمية البشرية والمسؤول عن الخدمات الاستشارية للبنك الدولي في مجالات الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية وسوق العمل في دول مجلس التعاون الخليجي، والبروفيسور بيتر بيوت، مدير معهد لندن لحفظ الصحة وطب المناطق الاستوائية، وعثمان شهاب، مدير التسويق الصحي بشركة مايكروسوفت، وأدارتها مادالين كامبيوني، الأستاذة المساعدة في أكاديمية دبي للمستقبل.

رؤى

وتطرق المتحدثون في الجلسة التي نظمتها أكاديمية دبي للمستقبل إلى أهمية تطوير رؤى وتصورات مستقبلية جديدة لقطاع الصحة ودعمه في مواكبة تحديات الأنظمة الصحية، عبر تبني التكنولوجيا المتقدمة وتسريع عمليات التحول الرقمي في حفظ السجلات الطبية، وتقديم الرعاية الصحية عن بُعد، وضمان الالتزام بمعايير خصوصية وأمان البيانات الطبية.

وأوصى المشاركون بضرورة الاستعداد لتحديات صحية عالمية جديدة، والاستفادة من الدروس والتجارب التي مرت بها دول العالم، وضرورة توفير الدعم للمبتكرين والعلماء والباحثين لتطوير تقنيات علاجية جديدة وفعالية بالاعتماد على التقنيات الحديثة والابتكارات المستقبلية التي تساعد في الارتقاء بقطاع «الطب الدقيق» الذي يتيح إمكانية تخصيص عمليات التشخيص والعلاج.

جلسات

وأكد سعيد القرقاوي مدير أكاديمية دبي للمستقبل، أن تنظيم سلسلة جلسات «المستقبل X» يهدف إلى دعم الجهود الوطنية والعالمية لتصميم وصناعة المستقبل، واستشراف رؤى أصحاب الخبرات العالمية في توظيف أحدث ما توصلت إليه العلوم المتقدمة لدراسة الفرص والتحديات والممارسات الناجحة، وتعريف المجتمع بأبرز الاتجاهات المستقبلية، والخروج بتوصيات ترسم صورة متكاملة للمستقبل تساعد في اتخاذ أفضل القرارات وإعداد استراتيجيات تواكب المتطلبات الجديدة.

وقال الدكتور محمد الرضا، مدير مكتب إدارة المشاريع ومدير إدارة المعلوماتية والصحة الذكية في هيئة الصحة بدبي: «يجب علينا أن نركز أكثر على التفكير بأسلوب مبتكر لاستشراف مستقبل قطاعاتنا الحيوية، والاستعداد للمرحلة المقبلة، وتبني أفكار جديدة غير تقليدية، وتبادل المعرفة والتجارب والممارسات الناجحة مع كافة الجهات الحكومية والخاصة، وتوفير التمويل لدعم البحث العلمي والابتكار التكنولوجي.

خدمات

أكد الدكتور سامح السحرتي، مدير برنامج التنمية البشرية والمسؤول عن الخدمات الاستشارية للبنك الدولي في مجالات الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية وسوق العمل في دول مجلس التعاون الخليجي، أن عدد سكان المنطقة سيرتفع بشكل كبير خلال العقد المقبل، خاصة في المدن الكبيرة، ما سيزيد من التحديات الصحية والبيئية، ويفرض توظيف نهج مبتكر للتخطيط الحضري يراعي متطلبات الصحة والسلامة، ويحمي أفراد المجتمع من السلوكيات الصحية الخطيرة.

طباعة Email