مسؤولون: نقلة نوعية في مجال تنويع مصادر الطاقة

صورة

أكد مسؤولون أن محطة براكة للطاقة النووية السلمية تعد أحد أهم المشاريع التاريخية والتي ستحدث نقلة نوعية في مجال تنويع مصادر الطاقة والحد من الانبعاثات الكربونية في الدولة.

فخر

وقال الشيخ أحمد بن صقر القاسمي رئيس مجلس إدارة هيئة مناطق رأس الخيمة الاقتصادية «راكز» في تصريح بمناسبة التشغيل التجاري لأولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية: نحن فخورون بهذا الإنجاز التنموي الكبير الذي ستحققه الدولة بتوفير 25% من احتياجاتها من الطاقة الكهربائية طيلة الأعوام الستين المقبلة ونفخر بكون براكة أول محطة للطاقة النووية في الوطن العربي والتي بنيت بسواعد وكفاءات إماراتية.

وأشار الشيخ أحمد بن صقر القاسمي إلى أن التشغيل التجاري لأولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية خطوة مهمة في تحقيق أهداف واستراتيجية الدولة الخاصة بالتنمية والاستدامة وسيتبعها بإذن الله تشغيل الوحدات الأخرى والعديد من المبادرات والمشاريع التي ستصب في مصلحة الدولة.

كفاءات

بدوره قال الشيخ مسلم بن سالم بن حم العامري عضو المجلس الاستشاري لإمارة أبوظبي إن دولة الإمارات سعت منذ فترة طويلة إلى بناء قدرات بشرية وكوادر علمية وبحثية وفنية وإدارية هائلة، استطاعت من خلالها وعلى مدى أعوام تحقيق إنجازات هائلة في عدة مجالات، وها هي تعلن عن أول ميجاوات من أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي يدخل شبكتنا الكهربائية، وذلك من خلال محطات براكة للطاقة النووية.

وأضاف إن هذا الإنجاز مهم نحو إنتاج طاقة نظيفة، فالإنجاز تم بمشاركة فاعلة من الكفاءات الوطنية التي ترجمت رؤية القيادة الحكيمة إلى واقع نفتخر به اليوم كعرب أمام العالم.

وذكر أن الإمارات بقيادتها الحكيمة تقدم للعالم درساً في قوة الإرادة وحجم الطموح وتحديداً في هذه الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم بأسره بسبب جائحة فيروس كورونا. وأعرب عن اعتزازه وتقديره بما تم تحقيقه على أرض الواقع والذي يمنح أبناءنا الحافز والدافع القوي للمضي قدماً في إكمال باقي المهمة بالإصرار والعزيمة نفسهما، متمنياً لدولة الإمارات المزيد من النجاح والتقدم والازدهار وتحقيق المزيد من الإنجازات المشرفة عالمياً.

حلول

من جانبه قال داوود الهاجري المدير العام لبلدية دبي: تتوالى الإنجازات تلو الإنجازات في دولة الإمارات التي لا تعرف المستحيل في قاموسها كما عودتنا قيادتنا الرشيدة واليوم نحتفل كأول دولة عربية تقوم بإنتاج أول ميجاوات من محطة نووية، وهذه المحطة ستلعب دوراً حيوياً ومهماً وستساهم في خلق مرحلة جديدة في دولتنا للكهرباء الصديقة للبيئة من خلال الاستثمار في مصادر الطاقة الخالية من الانبعاثات الكربونية إلى جانب الطاقة المتجددة.

وأضاف الهاجري: محطة براكة للطاقة النووية اليوم أصبحت واقعاً وهي أول محطة عربية تنتج الكهرباء من تكنولوجيا الطاقة النووية، وتساهم في صناعة حلول مستدامة لمستقبل واعد، وصديق للبيئة لنا وللأجيال القادمة، فهنيئاً لنا جميعاً هذا الإنجاز الكبير.

طباعة Email