قفزة هائلة للاقتصاد الوطني

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد خبراء في قطاع الطاقة أن بدء التشغيل التجاري لأولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية سوف يسهم في تحقيق قفزة هائلة للاقتصاد الوطني. وأكد الدكتور علي سعيد العامري رئيس مجموعة الشموخ لخدمات النفط والغاز والتجارة، والخبير الاقتصادي المتخصص في قطاع الطاقة، أن مشروع «براكة» النووي له فوائد مباشرة، أهمها توفير الطاقة النظيفة، وإمكانية تصدير الفائض من الكهرباء.وأوضح أن المشروع يعزز إجمالي الطاقة الكهربائية المولدة محلياً، ويخلق فائضاً تستطيع الإمارات الاستفادة من تصديره عن طريق شبكة الربط الخليجي، وكلها عوائد اقتصادية مباشرة يحققها المشروع ويرفع مساهمته في الاقتصاد الوطني.وأضاف أن المشروع يسهم في دعم الشركات الوطنية التي شاركت بتوفير متطلبات إنشاء محطة «براكة»، بالإضافة إلى توفير وظائف جديدة وفتح أسواق جديدة.

وأكدت ريد الظاهري عضو مجلس إدارة، رئيس اللجنة التجارية في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، أن «براكة» ليس مجرد مشروع لتوليد الكهرباء النظيفة فحسب، بل قاطرة للتنمية الاقتصادية بمعناها الشامل لدعم مسيرة التنمية الاقتصادية في الإمارات.

وأوضحت أن مشروع «براكة» النووي يعزز الاستثمار في الطاقة، مشيرة إلى أن المشروع نجح في تعزيز أنشطة الكيانات الإنتاجية الوطنية والتي أسهمت في البناء من البداية مثل شركات حديد الإمارات وغيرها من الشركات التي حققت عوائد اقتصادية مباشرة.

طباعة Email