احتفالات على مدار سنة بالإنجازات والاستعداد للمستقبل

«عام الخمسين» ينطلق رسمياً غداً برؤية تنموية شاملة

ينطلق غداً الثلاثاء الموافق 6 أبريل رسمياً «عام الخمسين»، برؤية استشرافية طموحة تعانق استدامة الريادة والتميز والتنمية في الإمارات، وتحاكي صناعة المستقبل، حيث أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أن 2021 في دولة الإمارات «عام الخمسين»، وسيتم الاحتفاء بالذكرى الـ 50 لتأسيس الدولة على مدار عام كامل حتى 31 مارس عام 2022، عبر إطلاق مبادرات وفعاليات واحتفالات، تحت إشراف لجنة الاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، التي يترأسها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان نائب رئيس اللجنة، مع ممثلي مختلف مؤسسات الدولة الاتحادية والمحلية.

نقطة تحول

ويعد الاحتفال السنوي نقطة تحوّل استراتيجية للاحتفاء بالرحلة الإنسانية الفريدة للخمسين عاماً الماضية من تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي يعتبر صفحة مشرفة ممهورة بطموحات غير محدودة لقيادة وشعب لا يعرفان المستحيل يوماً، تحققت خلالها إنجازات نوعية في مختلف المجالات، جعلت الإمارات بصمة جلية في قلب خريطة التنافسية العالمية، حيث قدمت الدولة أنموذجاً يحتذى في شتى المجالات، وخصوصاً في الجانب الحكومي، حيث باتت حكومة الإمارات نموذجاً ملهماً لحكومات العالم الساعية للانتقال إلى المستقبل، في مرونة السياسات والجاهزية العالية والاستباقية في مواجهة التحديات، نتيجة جهودها في ترجمة رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهاته الدائمة في إحداث الفارق والتطوير المستدام، وتبني التفكير الاستشرافي وتصميم أفكار غير تقليدية.

واستطاعت الإمارات خلال العقود الخمسة الماضية أن تحوز إعجاب العالم وتقديره واحترامه، من خلال سجل حافل بالإنجازات والتفوق والريادة، تلك الإنجازات التي تحدث عنها الجميع، والتي استندت إلى فكر قيادة سخرت كل ما لديها للاستثمار في بناء الإنسان وتوفير كل الجهود والسبل لتمكينه، وأبناء وطن تكاتفوا والتفوا حول قيادتهم، وعملوا بجد وعزيمة وتفانٍ في رسم صورة حضارية مشرقة للدولة عالمياً، وتبوأت الإمارات العديد من المراكز الأولى في مجالات كثيرة، مستندة في ذلك إلى إرث الآباء المؤسسين والإنجازات والمكتسبات والبناء عليها بروح الفريق الواحد، لتنطلق مسيرة الخمسين المقبلة بطموحات بلا حدود تعانق السماء، وتحقق إسعاد الوطن والمواطن وجميع مقيمي وزائري الدولة.

الاستعداد للخمسين

وكانت دولة الإمارات دخلت عام 2020 عام الاستعداد للخمسين بطموحات وتطلعات كبيرة، تستهدف استشراف المستقبل وترسيخ ثقافة التميز، لمتابعة مسيرة الدولة في أن تكون بمقدمة دول العالم في التنافسية على مختلف الصعد، وتحقيق قفزات نوعية في شتى المجالات، وذلك من خلال تصميم الخمسين عاماً المقبلة للأجيال الجديدة، عبر تطوير الخطط والمشاريع والتفكير، ليكون القادم أفضل لأبناء الإمارات واستدامة التنمية للأجيال القادمة، من خلال انطلاق أكبر استراتيجية عمل وطنية من نوعها للاستعداد لرحلة تنموية رائدة للسنوات الخمسين المقبلة في كل القطاعات الحيوية، والتجهيز للاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات في العام 2021، بمشاركة كل فئات المجتمع الإماراتي من مواطنين ومقيمين وقطاع عام وخاص في صياغة الحياة في دولة الإمارات للخمسين عاماً المقبلة في مجالات الاقتصاد، والتعليم، والبنية التحتية والتكنولوجيا، والصحة، والإعلام وغيرها.

وتنفيذاً لتحقيق هذا الهدف، وجهت حكومة الإمارات بتشكيل لجنتين، إحداهما لوضع الخطة التنموية الشاملة للخمسين عاماً المقبلة، والأخرى للإشراف على فعاليات الاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، بحيث تكون هذه الاحتفالات استثنائية، وتؤرخ لهذه المرحلة التاريخية من عمر الدولة.

وتم تكليف لجنة الخطة التنموية بوضع تصور كامل للخطة التنموية الشاملة لدولة الإمارات في مختلف المجالات، وتطوير منظومة العمل الحكومي بشكل كامل، لتكون حكومة الإمارات الأسرع والأكثر مرونة والأكثر قدرة على التكيف مع متغيرات المستقبل، وإشراك كل الفئات المجتمعية في صياغة شكل الحياة في دولة الإمارات خلال الخمسين عاماً المقبلة.

فيما تم توجيه لجنة فعاليات الاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات بالعمل على إدارة حوكمة فعاليات الاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، والعمل على إعداد خطة شاملة للاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة في 2021، والعمل على تشكيل فرق عمل لتنفيذ هذه الخطة.

تحول مستدام

اليوم، ومع تزامن الإطلاق الرسمي لعام الخمسين، والبدء في إعداد الدولة للتحوّل الفاعل والمستدام الذي ينتظر أبناءها في الخمسين عاماً المقبلة، ستتمحور الأنشطة المتعلّقة بعام الـ 50 حول أربع ركائز رئيسية تتمثل في: إطلاق عام الخمسين بروح احتفالية تشمل كل من يعتبر دولة الإمارات وطناً له، ودعوة أبناء الوطن والمقيمين، للتأمل في قيم وإنجازات الماضي تكريماً لآبائنا المؤسسين، وإلهام الشباب لوضع تصوّراتهم حول طموحات الخمسين عاماً المقبلة .

خلوة

وشهد شهر فبراير 2021 انطلاق أعمال «خلوة الخمسين»، التي ترأسها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمشاركة وزراء حكومة دولة الإمارات ومسؤولي الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية في الدولة، بهدف تطوير استراتيجية متكاملة للخمسين عاماً المقبلة، بما يرسخ مكانة الإمارات الريادية في المنطقة ويعزز تنافسيتها.

طباعة Email