147 فرصة وفّرتها «منصة توظيف أصحاب الهمم» منذ 2018

كشفت وفاء حمد بن سليمان مدير إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم في وزارة تنمية المجتمع عن أن «منصة توظيف أصحاب الهمم» وفرت 147 فرصة عمل منذ تدشينها مطلع فبراير 2018، لافتة إلى أن 50% منها في مؤسسات وهيئات ودوائر حكومية.

وتسعى المنصة الإلكترونية التابعة لوزارة تنمية المجتمع إلى توظيف أصحاب الهمم وتوفير فرص عمل لأصحاب الهمم في القطاعين الحكومي والخاص، إذ تنقسم إلى قسمين، الأول هو طلب وظيفة خاصة بأصحاب الهمم وتقدم إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم هذه الخدمة، التي توفر وظائف لأصحاب الهمم من خلال إتاحة فرص التقديم لهم إلكترونياً من خلال المنصة، بالاستناد إلى قدراتهم ومهاراتهم التي عليهم ذكرها عند تقديم الطلب، لتقوم المنصة بالبحث عن وظائف أصحاب الهمم التي تلائم إمكاناتهم.

والقسم الثاني طلب تعيين أصحاب الهمم مقدم للجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والخاصة التي ترغب في توظيف أصحاب الهمم، ويُطلب من الجهات تقديم المواصفات والمتطلبات المهنية الواجب توافرها لملاءمة متطلباتهم الوظيفية، ومزاولة بيئة العمل.

ويتوزع أصحاب الهمم في المؤسسات والدوائر ليشغلوا وظائف تتمثل غالبيتها بخدمة العملاء، أخصائي اجتماعي، محاسب، مدخل بيانات، مدرب علاقات عامة، أمين صندوق وضابط جمارك والكثير من الوظائف الإدارية والمكتبية.

وأوضحت وفاء حمد بن سليمان أن عملية التأهيل لدخول سوق العمل تتم من خلال إلحاقهم بدورات يتم تنظيمها من قبل وزارة الموارد البشرية والتوطين، وتوفير تدريب صيفي لهم في الجهات الحكومية، ودورات أخرى يتم تنسيقها من قبل هيئة المعرفة والتنمية البشرية عبر مركز تمكين وأهمها حول التدريب على التخطيط والتطوير الوظيفي، ودورة استخدام الحاسب الآلي للمكفوفين ودورة تدريبية في الأمن والسلامة المهنية.

تجاوب

وأشارت وفاء حمد بن سليمان إلى تجاوب ملموس ودافعية متزايدة من قبل القطاع الخاص لتوظيف أصحاب الهمم ولا سيما بعد وضع بعض القوانين الخاصة بتوظيف أصحاب الهمم من قبل وزارة الموارد البشرية والتوطين، لتشجيعهم على توظيفهم، إلى جانب إقبال أكبر من السابق على توظيف أصحاب الهمم، وخاصة ذوي الإعاقة الجسدية، مؤكدة حرصهم على تشجيع توظيف جميع أنواع الإعاقات من دون تمييز في ما بينهم أو اختيار نوع محدد.

وأوضحت بأن الوزارة تقيم تجاوب القطاع الخاص وفقاً لعدة مؤشرات وأبرزها عدد أصحاب الهمم الذين قاموا بتوظيفهم، والأسئلة والاستفسارات التي يتلقونها من قبلهم بشكل مستمر، وطلبهم من الوزارة المساعدة والمتابعة في تعديل البيئة لديهم، علاوة على طلبات بعضهم لتنفيذ دورات لغة الإشارة أو إتيكيت التعامل مع أصحاب الهمم، وحرصهم على معرفة القوانين والتشريعات الجديدة بشكل مستمر بشأن توظيف وتمكين أصحاب الهمم.

ولفتت مدير إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم إلى أن دور الوزارة لا ينتهي بإيجاد الوظيفة بل تجرى متابعة الموظفين من أصحاب الهمم عن طريق التواصل عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني مع زيارات دورية لهم، ومساعدة زملاء العمل وتوجيههم إلى طرائق التواصل معهم أو التعامل معهم .

طباعة Email