سموه عبر وسم ومضات قيادية: الإنجازات العظيمة ترتبط بأسماء العظماء

محمد بن راشد: أردت لمنطقة برج خليفة أن تكون مدينة في قلب المدينة وتم الإنجاز

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أنه عندما قرر بناء برج خليفة، أراد للمنطقة أن تكون مدينة في قلب المدينة وتم الإنجاز، مشيراً سموه إلى أن الإنجازات العظيمة ترتبط بأسماء العظماء.

وأشار سموه إلى أن المنطقة قبل بناء البرج، كان أطول بناء فيها 80 طابقاً، تحيطه بعض البنايات الصغيرة المؤلفة من ثلاثة وأربعة طوابق، لكنها لا ترتقي للمستوى، مضيفاً، أنه أراد في هذا المكان أطول بناء صنعه الإنسان، ومدينة جديدة في قلب دبي، وعندما تم الإنجاز وعلى هذا المستوى والارتفاع ارتبط اسمه بأسماء العظماء فسميناه برج خليفة.

ونشر سموه عبر حسابه الرسمي في «انستغرام» ضمن وسم #ومضات_قيادية، مقطع فيديو يشارك فيه جانباً من خبراته الحياتية والقيادية، تضمن حديثاً لسموه

عن إنجاز مشروع برج خليفة.

وقال سموه: «برج خليفة جابولي المشروع وكان أطول بناية وأكبر بناية في موقع برج خليفة 80 طابقاً، وبعض البنايات الصغيرة ثلاث وأربع طوابق، لكن ما ترتقي للمستوى، أنا قمت عنهم وقلتلهم هذا موب اللي نريده، نحن نريد في هذا المكان أطول بنا عمره الإنسان ونريد حدايق ونريد نافورات ونريد فنادق ونريد سكن ونريد أسواق ممتازة يعني برج خليفة ما كان أنه بس برج، ولكنها مدينة جديدة في قلب المدينة، لما صار هذا البرج وعلى هذا المستوى وعلى هذا الارتفاع أرفع شي ف العالم بناه الإنسان لازم يرتبط بأسامي العظماء فسميناه برج خليفة».

«متعة الحياة أن تعمل عملاً لم يسبقك إليه أحد ولم يتوقعه الآخرون»! هذه فلسفة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قالها، أريد في هذه البقعة من أرض دبي الطيبة أن تكون مدينة في قلب المدينة، فهذا رد سموه على مستشاريه والمسؤولين عندما تقرر بناء برج خليفة، سمع منهم ورأى مخططاتهم ولكن رؤيته التي تسبقنا دائماً، ونحن نجري بأسرع طاقتنا للحاق بتنفيذها كانت الأقرب إلى الواقع.. قالها سموه للحاضرين: «موب هذا اللي نريده»، تعليماته بوصلة للاتجاه الصحيح: «نحن نريد في هذا المكان أطول بنا عمره الإنسان ونريد حدايق ونريد نافورات ونريد فنادق ونريد سكن ونريد أسواق ممتازة».

كانت تعليمات سموه حجر الأساس للانطلاق ببناء أطول وأعلى معلم حضاري تسجله دبي باسمها.

وعندما طاول البرج النجوم كان سباقاً سموه بإطلاق المسمى الذي يستحقه أطول وأعلى بناء في العالم، فكان برج خليفة، فالإنجازات العظيمة تستحق أسماء عظيمة لتكون شاهداً أبد الدهر.

فكما يؤكد سموه أن المستقبل لا يُنتظر بل يُصنع، لذلك لزاماً على الجميع ألا يركن للأيام بل يخطط ويصمم مستقبل نجاحه ليظفر بقصب السبق، فالنجاح لا يعتمد على الحظ بل التفكير، وهذا ما يدلل عليه سموه بقوله: «قرأت يوماً مقالة بجريدة أجنبية تقول: الحظ يبتسم في دبي. وقلت: عندما يريدون التقليل من إنجازاتك، ينسبونها إلى الحظ».

إن إنجازات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي نراها بعيدة ويراها سموه أقرب إلى الواقع، فإنها بين فينة وأخرى نراها شاخصة أمامنا لنعرف أنه لا مستحيل في رؤية رجل اللا مستحيل.

طباعة Email