«شؤون الوطني» تنظم «خمسون عاماً من التمكين»

نظمت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي لقاءً تفاعلياً ضمن فعاليات مبادرة «مجلس ثقافة الانتخاب الافتراضي» وذلك تحت عنوان «خمسون عاماً من التمكين في الإمارات».

وتطرق المحاضر الدكتور أحمد الخزيمي عضو مجلس رعاية التعليم بالفجيرة خلال اللقاء التفاعلي إلى محاور رئيسية ركزت في محتواها حول التمكين المعرفي والمهاري.

واستعرض الدكتور الخزيمي خلال اللقاء مسيرة تمكين دولة الإمارات لأبنائها خلال الخمسين عاماً الماضية، حيث تطرق في المحور الأول إلى الأدوات والآليات التي وظفتها دولة الإمارات وبتوجيهات قيادتها ونظرتها بعيدة المدى للتغلب على أكبر التحديات التي واجهت المرحلة الأولى من تأسيس دولة الاتحاد وكيف جرى وضع الخطط الطموحة لتمكين أبناء دولة الإمارات وتزويدهم بالمعارف والمهارات التي تتناسب مع متطلبات التنمية المستقبلية ومواصلة الارتقاء وتحقيق أفضل النتائج.

بناء إداري

أما في محور التمكين الإداري والاستراتيجي فقد تحدث خلاله الدكتور الخزيمي حول البناء الإداري في بدايات الاتحاد، والذي برز ضمن أهم الأولويات والركائز الرئيسية لبناء الدولة ومواصلة مسيرة التنمية المستدامة فيها، مبيناً أن مسيرة التمكين استمرت في هذا المحور برؤية وبفكر استراتيجي، حيث تمكنت من الوصول إلى أهدافها الوطنية وتحقيق أفضل المراكز العالمية ما جعل دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة في الكثير من المجالات وفي فترة زمنية قصيرة.

وأبرز المحاضر في محور التمكين القانوني والسياسي البناء القانوني والتشريعي في الإمارات، والذي بدأ مع اليوم الأول من قيام الدولة، وتواصل برؤية استشرافية لتعزيز التمكين السياسي ومساهمة المواطنين في عملية صنع القرار، وبناء نهج يقوم على التواصل المستمر ودون أية قيود أو حواجز بين القيادة وأفراد الشعب، للوصول إلى المرحلة المفصلية في تاريخ دولة الإمارات بإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وقبل أكثر من 15 عاماً برنامج التمكين السياسي في العام 2005.

وبين الدكتور الخزيمي أن برنامج التمكين السياسي أسهم في وضع خريطة طريق للارتقاء بالعمل البرلماني في دولة الإمارات من خلال تمكين المجلس الوطني الاتحادي ليكون سلطة أكثر قرباً من المواطنين وداعمة ومساندة للسلطة التنفيذية في دولة الإمارات.

طباعة Email