اللجنة المشتركة الإماراتية- البرازيلية تبحث تعزيز التعاون

ترأست معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، والسفير أوتافيو برانديلي الأمين العام للشؤون الخارجية في البرازيل، أعمال الدورة الثالثة للجنة المشتركة بين دولة الإمارات وجمهورية البرازيل، والتي عقدت عبر تقنية الاتصال المرئي، واللذان أكدا أهمية تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها.

إشادة

وأشادت معالي الهاشمي- خلال كلمتها- بتطور العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والبرازيل، منذ إرسائها عام 1974، لافتة إلى أن هذه العلاقات شهدت دفعا عقب توقيع الشراكة الاستراتيجية الشاملة خلال الزيارة الرسمية، التي قام بها الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو إلى دولة الإمارات في أكتوبر 2019.

وأكدت معاليها النمو بمستوى التجارة بين البلدين، منوهة بزيادة التجارة غير النفطية بنسبة 13% بين عامي 2018 و2019.

وعبّرت عن تفاؤل دولة الإمارات بتطور العلاقات الإماراتية البرازيلية، مشيرة إلى تطلع البلدين لتعزيز المصالح المشتركة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأضافت أن دولة الإمارات ترحب بالمزيد من التعاون مع البرازيل في السعي، للتغلب على عدد من التحديات الدولية الحاسمة، وقالت: «إن الإمارات تساند البرازيل في حربها ضد «كوفيد 19»، وستبذل كل ما في وسعها لدعم ومساعدة الشعب البرازيلي، خلال هذه الفترة الصعبة».

وأشادت الهاشمي بمشاركة البرازيل في فعاليات «إكسبو 2020 دبي»، ودعت معاليها الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، للانضمام إلى هذا الحدث العالمي الهام في «يوم البرازيل»، الذي يصادف 15 نوفمبر 2021.

تنسيق

وعن التنسيق الثنائي ضمن المنظمات متعددة الأطراف والمؤسسات الدولية، شكرت معالي ريم الهاشمي البرازيل على الدعم، الذي قدمته لترشّح دولة الإمارات لعضوية مجلس حقوق الإنسان للفترة من 2022 إلى 2024، وكذلك لترشّحها للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن للفترة من 2022 إلى 2023.

واختتمت معاليها كلمتها بالقول: «إنني على ثقة بأن هذه اللجنة المشتركة ستكون بمثابة حافز آخر للبلدين لتعزيز العلاقات القائمة، وأتوقع أن تثمر المناقشات فوائد عديدة وملموسة لحكومتينا وشعبينا».

من جانبه، أعرب أوتافيو برانديلي عن ارتياحه لعقد اللقاء وللجهود المبذولة لتعزيز العلاقات الثنائية، مؤكداً التزام بلاده بتعميق التعاون مع دولة الإمارات على مختلف الصعد.

طباعة Email