رغم وقف العمليات غير الضرورية

91594 استفادوا من خدمات طب الأسنان في صحة دبي 2020

كشفت إدارة طب الأسنان في هيئة الصحة بدبي، أن عدد مراجعات خدمات طب الأسنان، وصلت العام الماضي إلى 91594، وذلك رغم توقف بعض خدمات طب الأسنان غير الضرورية طبياً، ضمن الإجراءات الاحترازية التي تنفذها الهيئة، لتعزيز الوقاية والحماية من «كوفيد 19».

ووصل عدد المستفيدين من تلك الخدمات خلال العام الماضي، لمن هم أقل من 12 سنة، إلى 17473 طفلاً، وعدد المستفيدين من سن 12 وحتى 60 عاماً، 65118، فيما وصل عدد المستفيدين ممن هم فوق 60 عاماً، 9039 شخصاً.

وقد اتخذت إدارة خدمات طب الأسنان منذ بداية تفشي جائحة «كوفيد 19»، خطوات احترازية عدة، للحد من انتشار الفيروس، حيث يتم تقديم الخدمة للحالات الضرورية فقط، تحت تدابير وقائية صارمة، فيما تم التأكيد على الأطقم الطبية من أطباء ومساعدين، بضرورة ارتداء الأقنعة الخاصة، ودروع الوجه، والقفازات والعباءات الطبية، للإجراءات التي لا تولّد الهباء الجوي، مع التوصية باستخدام العباءات الطبية التي تغطي الجسم كاملاً، للعاملين والمرضى في الحالات التي تولد هباءً جوياً، واستقطاب أحدث الأجهزة التي تقلل هذا الهباء، علاوة على تطبيق بروتوكول التعقيم للمكان والأجهزة المستخدمة، وكذلك إتمام إجراءات التعقيم الخاصة بالأطقم الطبية، بعد الانتهاء من تقديم الخدمة العلاجية لكل مريض، وقبل استقبال آخر.

وأفادت الهيئة بأنه تم إلغاء جميع العمليات الجراحية الاختيارية غير الضرورية، كما تم تقليل بعض الخدمات المُقدمة بعيادات الأسنان، وذلك إمعاناً في الوقاية، ومحاصرة الفيروس، وتضييق فرص انتقاله بأقصى صورة ممكنة، وبما يدعم الجهود المستمرة الرامية إلى الحفاظ على صحة جميع أفراد المجتمع، وضمان سلامتهم، ما يشكل أولوية قصوى لحكومة دبي، ممثلة في هيئة الصحة في دبي، وكل الأجهزة المعنية بمكافحة الفيروس.

وأوضحت الهيئة أن كل القرارات التي يتم اتخاذها، إنما تصب في مصلحة المجتمع، مع الحفاظ التام على استمرارية الخدمات الضرورية والأساسية، التي لا غنى عنها، وبأسلوب يوازن بين تقديم الخدمة الطبية الضرورية لكل من يحتاجها، وتقليل تلك التي يمكن تصنيفها على أنها غير ضرورية، لتأكيد أعلى درجات السلامة لكل أفراد المجتمع، سواء من العاملين في المرافق الطبية التابعة للهيئة، من أطقم طبية، وفرق تمريض وخدمات مساعدة، أو عامة الجمهور من مراجعي عياداتها ومراكزها الصحية المنتشرة في مختلف أنحاء الإمارة.

طباعة Email