مسؤولون: عام الخمسين حدث تاريخي يحتفي بإنجازات دولة تفخر بها الأجيال

أكد مسؤولون في مختلف إمارات الدولة أن إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2021 «عام الخمسين»، حدث تاريخي، يحتفي بإنجازات تفخر بها الأجيال.

وعاهدوا قيادة الدولة السير تحت راية وطننا الإمارات، عابرين به إلى خمسين عاماً مقبلة من التميز والريادة، وتحقيق مزيد من الإنجازات النوعية، مستلهمين بفكر قادتنا وحكمتهم وتوجيهاتهم الرشيدة، لتظل الإمارات حاضرة بقوة بين الأمم بسواعد أبنائها المخلصين، ويبقى اسم دولتنا مكتوباً بحروف من نور في سجل الحضارة الإنسانية العريقة.

وأكد الشيخ المهندس محمد بن حمد بن سيف الشرقي، مدير عام حكومة الفجيرة الإلكترونية، أن إعلان صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2021 «عام الخمسين» يكرس الجهود المتواصلة، التي أسهم فيها كل فرد في هذا الوطن الغالي في تحقيق الرؤية التنموية للدولة.

وقال الشرقي «إن هذه المناسبة الغالية على قلوبنا تعزز مفهوماً عميقاً في مواصلة العمل، لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة للخمسين عاماً المقبلة، والتي تشكل ملامح مستقبلية، تنافس مختلف الدول بشكل حضاري، من خلال وضع التصورات والخطط لاستكمال مسيرة الإنجازات وترك بصمة مشرفة، لتكون الإمارات نموذجاً يحتذى به في العالم».

وذكر اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي، القائد العام لشرطة رأس الخيمة، أن إعلان صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، 2021 «عام الخمسين» جاء ليحتفي كل أفراد وشرائح المجتمع، بإنجازات دولتنا العظيمة، تحت ظل قيادتنا الرشيدة، وبرؤية وإرادة آبائنا المؤسسين.

وقال القائد العام لشرطة رأس الخيمة - في تصريح له بهذه المناسبة - سنحتفل بما تحقق في دولتنا الحبيبة، وسنستمر في العمل تحت قيادتنا الرشيدة، لنفاخر بإنجازات الماضي، ونمجّد إنجازات الحاضر، ونرسم استشراف المستقبل لأجيالنا القادمة.

وأضاف أن الإمارات أصبحت وطن الإنسانية والسلام والأمان، فهي؛ الأسرع والأكبر نمواً وتطوراً وازدهاراً، والأكثر عدلاً وأماناً، هي بلد الخير والتسامح والتعايش، تحفظها وتحميها رعاية الله، وتضحيات وجهود وعزيمة أبنائها المخلصين.

عصرية

كما أكد المستشار حسن سعيد محيمد، النائب العام لإمارة رأس الخيمة، أن الإمارات على أتم الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة متسلحة برؤية مستقبلية وخطط مدروسة وأدوات عصرية، محورها الارتقاء بالإنسان في شتى المجالات.

وقال «إن الـ 50 سنة، التي مضت من عمر دولتنا الفتية شكلت نقلة نوعية فارقة بالمقارنة بمثيلاتها من الدول، وتبوأت الإمارات فيها أفضل المراكز على المستوى الإقليمي والعالمي، وكلنا فخر وثقة بقيادتنا الرشيدة والجهود الحثيثة، التي يبذلونها في سبيل نهضة الوطن والمواطن».

 

وأكد المستشار أحمد محمد الخاطري، رئيس محاكم رأس الخيمة، أن إعلان صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، 2021 في دولة الإمارات «عام الخمسين»، استحقاق للقيم الحضارية الأصيلة، التي أرستها القيادة وتبناها الشعب وجسدت ماضينا، الذي نفخر به وحاضرنا الذي ننافس بشرف وكرامة به، ومستقبلنا الذي نرسم آفاقه ومعالمه ونخطط لمساراته، ونختار بعناية فائقة ودراسة متعمقة أهدافه وغاياته، فشكراً لقيادتنا ممثلة بصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، الذي اختار عنواناً لعامنا، يتلاءم مع ما تحقق من إنجازات وتقدم من تضحيات لحماية مكتسبات الوطن، والمحافظة على سلامته وأمنه.

 

وقال منذر بن شكر الزعابي، مدير عام بلدية رأس الخيمة، إن هذا الإعلان بداية جديدة لمستقبل أصبحت أهدافه واضحة، وطموحاته كبيرة تتجاوز حدود الفضاء، حيث أصبح المستقبل أكثر يقيناً، والهدف أكثر وضوحاً والأدوات أكثر تمكناً وفعالية مما كانت عليه طوال الخمسين عاماً السابقة، من خلال دعوة الشباب لوضع تصوراتهم حول طموحات الخمسين عاماً المقبلة، ودعمهم لتحقيق إنجازات وطنية نوعية، تعزز مسيرة التقدم والازدهار في ظل التغييرات العالمية بسرعة غير مسبوقة، فعلينا جميعاً مضاعفة الجهود والعمل على الاستمرار في تحقيق النجاحات، التي تسهم في إيجاد مستقبل مشرق لوطننا والأجيال القادمة.

 

ذكرى

ونوهت الدكتورة خولة عبد الرحمن الملا، الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، بأن إعلان صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، 2021 «عام الخمسين» يؤسس لمرحلة جديدة في سجل نهضة الإمارات التنموية، لتغدو الأفضل عالمياً بحلول الذكرى المئوية لتأسيسها، كما يجسد هذا الإعلان رؤية قيادتنا الرشيدة، التي آمنت دوماً بأن الإنسان هو محور التنمية والنهضة الحضارية، التي تشهدها دولتنا، منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأضافت الملا: لقد ضربت دولة الإمارات بفضل رؤية وحكمة قيادتها الرشيدة أروع أمثلة من الإنجازات العظيمة، التي حققتها خلال العقود الخمسين الماضية، والتي حازت إعجاب العالم وتقديره، وكونت صورة متألقة يشهد الجميع بجمالها ونهضتها وجودة الحياة فيها، مؤكدة أن عام الخمسين سيوفر فرصة مثالية لإعداد الخطط والاستراتيجيات وتنظيم الجهود الوطنية لتحقيق الآمال والتطلعات ومواصلة إبهار العالم، بما تحققه دولة الإمارات من إنجازات متتالية.

المهندس عمر بن عمير، مدير عام هيئة النقل في عجمان، أكد أن دولة الإمارات تدخل عام الخمسين برؤية طموحة، تستشرف المستقبل وترسخ ثقافة التميز لمتابعة مسيرة الدولة في أن تكون بمقدمة دول العالم في التنافسية على مختلف الصعد، وتحقيق قفزات نوعية في شتى المجالات.

وقال بن عمير: إن تصميم الخمسين عاماً المقبلة للأجيال الجديدة، يأتي في ظل تطوير الخطط والمشاريع والتفكير، ليكون القادم أفضل لأبناء الإمارات، واستدامة التنمية لأجيال المستقبل.

طباعة Email