«السلامة الغذائية» تنجز تحصين 3.2 ملايين رأس ماشية بأبوظبي

أعلنت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، عن إنجاز المرحلتين الأولى والثانية من حملة التحصين السنوية الثانية عشرة «2020 - 2021»، ضد الأمراض التي تصيب الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي.

وبلغ إجمالي الثروة الحيوانية التي تم تحصينها خلال المرحلة الأولى من الحملة، 3.172.094 رأس ماشية، تم إعطاؤها الجرعة الأولى للتحصين ضد مرض الحمى القلاعية للأبقار والضأن والماعز، ومرض الكفت للماعز، بالإضافة إلى مرض طاعون المجترات الصغيرة للضأن والماعز، بينما تم في المرحلة الثانية، ترقيم وتحصين حوالي 161225 رأساً، ضد مرض طاعون المجترات الصغيرة.

وتغطي الحملة ثلاثة أمراضاً، هي طاعون المجترات الصغيرة للضأن والماعز، والحمى القلاعية للضأن والماعز والأبقار، والكفت للماعز، وذلك لتعزيز مناعة الثروة الحيوانية، والسيطرة على الأمراض الوبائية، واستئصالها، لتعزيز منظومة الأمن الحيوي.

واستحوذت الثروة الحيوانية في العين، على نحو 63.7 في المئة من عمليات التحصين خلال المرحلة الأولى من الحملة، وبلغ إجمالي الحيوانات التي تم تحصينها ضد الأمراض الثلاثة، حوالي 2.020.736 رأس ماشية، حيث تم تحصين حوالي 1.147.211 بلقاح الحمى القلاعية، بينما تم تحصين 515.067 رأساً بلقاح الكفت للماعز، ثم تحصين وترقيم نحو 358.458 رأساً بلقاح طاعون المجترات الصغيرة.

وجاءت الثروة الحيوانية في منطقة أبوظبي، في المرتبة الثانية، بنسبة حوالي 21 في المئة من إجمالي الحيوانات التي تم تحصينها خلال المرحلة الأولى، وعددها حوالي 665.089 رأس ماشية، منها 372.516 تم تحصينها بلقاح الحمى القلاعية، و151100 بلقاح الكفت، وحوالي 141473 رأساً بلقاح طاعون المجترات الصغيرة.

أما الثروة الحيوانية في منطقة الظفرة، فقد استحوذت على ما نسبته 15.3 في المئة من إجمالي الثروة الحيوانية، تم تحصينها في المرحلة الأولى، بمجموع رؤوس ماشية بلغ حوالي 486269 رأساً، حيث تم تحصين حوالي 294.352 بلقاح الحمى القلاعية، وحوالي 112539 رأساً بلقاح الكفت، وأخيراً ترقيم وتحصين حوالي 79324 رأساً بلقاح طاعون المجترات الصغيرة.

حملة 

وقال راشد بالرصاص المنصوري، المدير التنفيذي لقطاع الثروة الحيوانية في هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، إن حملة التحصين الثانية عشرة، تستمر حتى مايو القادم.

حيث تتم على ثلاث مراحل، تتضمن المرحلة الأولى إعطاء الجرعة الأولى للتحصين ضد مرض الحمى القلاعية للأبقار والضأن والماعز، ومرض الكفت للماعز.

ومرض طاعون المجترات الصغيرة للضأن والماعز، في حين تقتصر المرحلة الثانية على الترقيم والتحصين ضد طاعون المجترات الصغيرة، بينما يتم في المرحلة الثالثة الأخيرة، إعطاء الجرعة الثانية للتحصين ضد الحمى القلاعية والكفت وطاعون المجترات الصغيرة.

وأوضح المنصوري أن حملات التحصين التي تنفذها الهيئة، تستهدف تعزيز منظومة الأمن الحيوي، وتعزيز مناعة المواشي، ووقايتها من الأمراض ومنع انتشارها.

لافتاً إلى أن حملات التحصين، تسبق مواسم ظهور وتفشي الأمراض التي تهدد الثروة الحيوانية، بهدف السيطرة عليها، ومنع انتشارها بين المواشي، بالإضافة إلى الحد من استخدام الأدوية البيطرية، واستئصال الأمراض على المدى البعيد، ما يساعد على تنمية الثروة الحيوانية، واستدامتها لدعم منظومة الأمن الغذائي.

وأكد التزام الهيئة بتقديم أفضل أنواع اللقاحات المعتمدة، لتعزيز مناعة المواشي، ودعم المربين، والمحافظة على ممتلكاتهم من الثروة الحيوانية، وتنميتها، موجهاً الشكر لمربي الثروة الحيوانية على مستوى إمارة أبوظبي، لتجاوبهم مع حملات التحصين، وتعاونهم مع الفرق البيطرية التابعة للهيئة.

مشدداً على أن التجاوب مع حملات التحصين، واتباع النصائح والإرشادات الخاصة بها، تضمن حماية الثروة الحيوانية، وتفادي تفشي الأمراض بين القطيع.

طباعة Email