صقر غباش: «عام الخمسين» يمثل الانطلاقة الكبرى الثانية في مسيرة الإمارات الحضارية والإنسانية

أكد معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، أن «عام الخمسين» هو عام الانطلاقة الكبرى الثانية لدولة الإمارات إلى مستقبل واعد يؤسس لمرحلة جديدة وملهمة في مسيرة التطور الحضاري والإنساني لوطن لا يعرف المستحيل لتحقيق طموح قيادتنا الرشيدة وشعب الاتحاد العظيم بأن تكون الإمارات أفضل دولة العالم في مختلف المجالات.

وقال معاليه في كلمة بمناسبة إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، عام 2021 في دولة الإمارات «عام الخمسين»، إن دولة الإمارات حققت خلال العقود الخمسة الماضية إنجازات فريدة في مسيرة البناء والتنمية التي بدأها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» والآباء المؤسسون الذين كانوا يملكون رؤية ثاقبة نحو المستقبل وما رسخوه من الثوابت والقيم الأصيلة والتي تسير على نهجها قيادتنا الرشيدة.

وذكر معاليه أن دولة الإمارات تمكنت من تحقيق المكانة اللائقة بها بين أفضل دول العالم وذلك بفضل وتوجيهات ورؤى القيادة الرشيدة وبإخلاص شعب الإمارات خلال مسيرة مظفرة عنوانها الاتحاد والتلاحم بين الشعب والقيادة الحكيمة وهدفها الأسمى الاستثمار في بناء الإنسان الإماراتي وغايتها وطن يحتضن أبناءه بكل الأمن والآمن والسعادة.

وأشار معاليه إلى أن التطلع إلى المستقبل واستشرافه نهج أصيل في سياسة دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات التي جعلت استشراف المستقبل هدفاً رئيسياً بما يحقق رؤية الإمارات 2071 التي تتضمن أهدافاً طموحة في كافة القطاعات والمجالات التنموية.

وأضاف معاليه أن رؤية الإمارات تستهدف تعزيز منظومة القيم الحضارية القائمة على السلام والتسامح والتعايش والتضامن الإنساني وبناء إمارات المستقبل كفريق واحد بروح الاتحاد والحفاظ على تراثنا الوطني وعاداتنا وتقاليدنا الأصيلة وتشييد الأسس القوية لاستدامة التنمية للأجيال المقبلة.

طباعة Email