«كهرباء دبي» تدعم موظفيها ليكونوا شركاء في صنع المستقبل

تحرص هيئة كهرباء ومياه دبي على دعم موظفيها في مسيرتهم المهنية وحياتهم الشخصية، وتأخذ على عاتقها مسؤولية تزويدهم بالأدوات اللازمة، ليكونوا شركاء فعالين في صنع المستقبل.

وتلتزم الهيئة بالاستثمار في كوادرها البشرية، انطلاقاً من إيمانها بأن موظفيها هم العنصر الأهم في تحقيق النجاح والتميّز المستمر، ومواكبة المستجدات والتغييرات المتسارعة، لمواصلة مسيرة تميز الهيئة وريادتها.

ويؤكد معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي أن الهيئة تستقي رؤيتها من توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتلتزم بتوفير بيئة عمل محفزة تسهم في تنمية مهارات وقدرات موظفيها وتحفيز الإبداع والابتكار، وتبنّي التميُّز ثقافة مؤسسية راسخة وأسلوب عمل يومي.

وتولي الهيئة أهمية كبرى لتعزيز التوطين في مختلف القطاعات، ولديها استراتيجية متكاملة لدعم التوطين وإعداد مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، لشغل جميع الوظائف الهندسية والفنية والإدارية في الهيئة، ومواصلة استقطاب الكوادر المواطنة سواء من أصحاب الخبرات أو الخريجين الجدد.

وتعمل الهيئة على تقدير المتميزين وتسليط الضوء على إبداعاتهم وابتكاراتهم وجهودهم الاستثنائية، لتشجيع التنافس الإيجابي بين الأفراد وفرق العمل، بما يسهم في تعزيز تميز وتنافسية الهيئة، ويحقق رؤيتها في أن تكون مؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة.

توطين

تعد الهيئة من أكبر المؤسسات الحكومية استقطاباً للمواطنين، كما أنها من أكبر الدوائر الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تحرص على توظيف وتأهيل وتطوير الكوادر المواطنة، حيث تبلغ نسبة التوطين في الهيئة 87.9% في الإدارة العليا.

ويزيد عدد الموظفين المواطنين في الهيئة على 3200 مواطن ومواطنة في مختلف التخصصات والمستويات الإدارية، من بينهم 1600 موظف وموظفة يعملون في تخصصات فنية، ويشمل هذا العدد 400 مهندسة مواطنة، الأمر الذي يدعم جهود تمكين المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتتعاون الهيئة مع كبرى الجهات الحكومية والخاصة لرفع كفاءة الموظفين، وتعزيز ولائهم الوظيفي من خلال تنظيم ورش العمل والندوات والفعاليات الهادفة إلى نقل المعرفة ومشاركة الخبرات، بما يدعم جهودها الرامية إلى صناعة واستشراف المستقبل، ومواكبة الثورة الصناعية الرابعة، والاستفادة من التقنيات الإحلالية مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات وإنترنت الأشياء والطباعة ثلاثية الأبعاد.

عمل عن بعد

وتوفر الهيئة مجموعة من المميزات، التي تتيح لموظفيها العمل عن بعد، وأثبتت الهيئة خلال الظروف الاستثنائية، التي فرضها انتشار جائحة فيروس «كورونا» المستجد جاهزيتها التامة في تمكين عمل الموظفين عن بعد، حيث إن الأجهزة التي يستخدمها الموظفون مهيأة لدعم هذه العملية، ضمن هذه الظروف الاستثنائية.

خدمات

يوفر تطبيق «المكتب الذكي» لموظفي الهيئة قرابة 200 خدمة، تشمل الموافقات الداخلية، وكتابة وتوثيق ومتابعة المستندات الرسمية والحصول على الموافقات اللازمة عبر خاصية «المستند الذكي» والعديد غيرها.

وبوصفها مؤسسة حكومية مسؤولة مجتمعياً، توفر الهيئة بيئة عمل تُنمي حس المسؤولية المجتمعية لدى الموظفين، وتغرس في نفوسهم ثقافة العمل الإنساني، وبين عامي 2013 و2020، أطلقت الهيئة 352 مبادرة مجتمعية، سجل خلالها موظفو وموظفات الهيئة أكثر من 145,634 ساعة تطوعية في مبادرات إنسانية ومجتمعية داخل الدولة وخارجها.

طباعة Email