بدء تحميل حزم الوقود في مفاعل المحطة الثانية في «براكة»

أكدت شركة نواة للطاقة التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، والمسؤولة عن تشغيل وصيانة محطات براكة، أن الفريق المختص لديها، بدأ في تحميل أولى حزم الوقود في مفاعل المحطة الثانية في براكة، في خطوة أولى نحو بداية العمليات التشغيلية التدريجية، وإنتاج الطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة.

وتمت هذه العملية بعد صدور رخصة تشغيل المحطة الثانية من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، الجهة الرقابية المستقلة المسؤولة عن تنظيم القطاع النووي في دولة الإمارات.

ويلتزم فريق التشغيل متعدد الخبرات في محطات براكة بالإرشادات الدقيقة الخاصة بالسلامة، وبأفضل الممارسات العالمية خلال تحميل الوقود في المحطة الثانية، وذلك بعد مضي عام واحد على نجاحه في إتمام هذه العملية في المحطة الأولى، وإنتاج الطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة على نحو آمن.

ونقلاً عن وكالة «يونهاب» الإخبارية، صرحت «كيبكو»، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، أنهما قد بدأتا العملية مؤخراً، وجاء ضخ الوقود، بعد أن أصدرت الإمارات رخصة تشغيل الوحدة الثانية لمحطة براكة للطاقة النووية السلمية في وقت سابق من هذا الشهر.

وقد تم استكمال إدخال قضبان الوقود في المفاعل النووي الأول في مارس من العام المنصرم.

وفي ديسمبر 2009، وقعت الإمارات مع تحالف كوري جنوبي «كونسورتيوم»، عقداً تقدر قيمته بنحو 75 مليار درهم (20 مليار دولار)، لبناء 4 مفاعلات نووية ضمن مناقصة واحدة، فيما يمثل أول تصدير لكوريا الجنوبية لمحطة الطاقة الذرية التجارية المحلية.

طباعة Email