مجلس إدارة «تريندز» يناقش خطته المستقبلية

استقبل الدكتور محمد عبدالله العلي الرئيس التنفيذي لـ«تريندز للبحوث والاستشارات» كُلاً من الدكتور عارف سلطان الحمّادي نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، والدكتورة مريم المحمود نائب مدير أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية، اللذين انضما مؤخراً إلى عضوية مجلس إدارة «تريندز».

وأعرب الدكتور محمد العلي عن ترحيبه البالغ بعضوي مجلس الإدارة، مؤكداً أنهما يمثلان إضافة نوعية لـ«تريندز للبحوث والاستشارات»، بالنظر لخبراتهما المتنوعة، ومسيرتهما العلمية والعملية الحافلة بالعطاء والإنجازات.

وبعد ذلك اجتمع أعضاء مجلس الإدارة بحضور عمر النعيمي المدير العام لشركة «تريندز» وأحمد محمد الأستاد المدير العام لـ«مركز تريندز للبحوث والاستشارات»، لمناقشة الخطة المستقبلية لـ«تريندز»، وما تتضمنه من فعاليات متنوعة، تضم برامج تدريبية وتأهيلية حديثة، وبرامج بحثية متخصصة في قضايا الإسلام السياسي والتسامح والتعايش والذكاء الاصطناعي والاقتصاد والأمن والشؤون العسكرية، إضافة إلى الشراكات العلمية والبحثية والتدريبية التي يعتزم «تريندز» إبرامها مع العديد من مراكز البحوث والدراسات والمؤسسات الأكاديمية والتدريبية في الفترة المقبلة، وبما يعزز من انفتاح «تريندز» على الخارج، وتعزيز تأثيره العالمي.

كما ناقش الاجتماع أدوات تحقيق الأهداف العامة التي يسعى «تريندز» لإنجازها، باعتباره مؤسسة مستقلة متعددة المهام، تعمل على تعزيز أنشطتها البحثية والعلمية والاستشارية والتدريبية عبر العديد من دول العالم. وتنطلق الخطة المستقبلية لـ«تريندز» من شعار «التمكين من خلال التميز»، الذي يعكس الطموح نحو مزيد من الإبداع والابتكار في جميع المخرجات البحثية والعلمية والتدريبية والاستشارية وفقاً لأحدث المعايير العالمية المتعارف عليها دولياً لدى أعرق مراكز التفكير والبحوث والمؤسسات التدريبية والاستشارية في العالم.

وفي أعقاب هذا الاجتماع، اصطحب الدكتور محمد عبدالله العلي، الدكتور عارف سلطان الحمّادي والدكتورة مريم المحمود في جولة تعريفية، للتعرف إلى الإدارات الرئيسة والوحدات والأقسام المستحدثة في «تريندز للبحوث والاستشارات»، والتي تشمل: إدارة الدراسات الاستراتيجية، وإدارة الدراسات الاقتصادية، وإدارة الإسلام السياسي، وإدارة التدريب، وإدارة الاتصال الاستراتيجي، وإدارة النشر العلمي، وإدارة دراسات التكنولوجيا المتقدمة والذكاء الاصطناعي، وإدارة الباروميتر العالمي. أما الإدارات المستحدثة فإنها تضم «مختبر تريندز لاستشراف المستقبل»، و«وحدة تريندز الدولية»، و«مكتبة تريندز الذكية العالمية»، و«مختبر تريندز الذكي للوسائط المتعددة»، وتستهدف الارتقاء بمخرجات تريندز البحثية والاستشارية والتدريبية.

طباعة Email