بدء الحملة الإرشادية لمزارع جزيرة دلما

ضمن مبادرة تطوير جزيرة دلما، وفي إطار خطة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية لتعزيز الاستدامة الزراعية والأمن الغذائي بالجزيرة زار فريق من الهيئة برئاسة مبارك علي القصيلي المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الزراعية جزيرة دلما بهدف متابعة الحملة الإرشادية والوقوف على احتياجات المزارعين وتقديم الدعم الفني ومتابعة الأنشطة والبرامج الإرشادية التخصصية.

وتم خلال الزيارة تفقد عددٍ من المزارع المنتجة للخضروات والفاكهة بالجزيرة والاطلاع على أنواع المحاصيل المزروعة ومتابعة خطة تطوير قطاع الزراعة التي تستهدف زيادة التنوع في إنتاج محاصيل الخضروات والفواكه بما يسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي للجزيرة.

وتنتج مزارع دلما حالياً العديد من محاصيل الخضروات مثل الطماطم والبصل والورقيات والذرة، والتمور.

بالإضافة إلى العديد من أنواع الفاكهة كالتين والرمان والزيتون والموز والجوافة والمانجو والليمون. كما تم الاطلاع أيضاً على بعض الزراعات المحمية والمزارع التي تستخدم أنظمة الزراعة المائية.

وتم خلال الزيارة تنظيم لقاءات مع مجموعة من أصحاب المزارع في الجزيرة للوقوف على احتياجاتهم ومعرفة التحديات وتقديم النصائح الإرشادية وتطبيق الممارسات الزراعية بما يضمن استدامة قطاع الزراعة في الجزيرة. حيث أبدى المزارعون ترحيباً كبيراً بالزيارة مثمنين جهود الهيئة واهتمامها بمتطلبات واحتياجاتهم.

وأكدوا أن تطوير المزارع وزيادة إنتاجيتها يتطلب خطة تسويق وخدمات لوجستية ومرافق لمعاملات ما بعد الحصاد لحفظ وتعبئة المنتجات الزراعية بطريقة صحيحة تضمن تحقيق الاكتفاء الذاتي لسكان الجزيرة ودعم احتياجات المناطق القريبة منها. كما أكدوا على أهمية وجود سوق للمزارعين على غرار الأسواق التي تنظمها الهيئة.

وذلك لتسهيل بيع منتجاتهم مباشرة لسكان الجزيرة، وطالب المزارعون أيضاً بتوفير منافذ لبيع المستلزمات الزراعية بالجزيرة وزيادة حصة المياه المخصصة للمزارع خلال فصل الصيف. كما أبدى الجميع رغبتهم في إنتاج وزراعة الخضروات والاكتفاء ذاتياً منها أو توريدها لأقرب منطقة ممكنة مثل منطقة الرويس أو جزيرة صير بني ياس. 

 وتضمنت الزيارة أيضاً تقديم النصائح الإرشادية في مجال تطبيق الممارسات الجيدة لخدمة أشجار النخيل ومتابعة تطبيق برنامج الإدارة المتكاملة للآفات في الحقول المكشوفة والمحمية ومزارع النخيل والفاكهة. بالإضافة إلى النصائح والإرشادات المتعلقة بأنظمة وإدارة الري في المزارع.

وقدم مختصّو الهيئة عدة محاضرات حول أهمية تطبيق برنامج الإدارة المتكاملة للنخيل والعمليات المتصلة به مثل عمليات التنبيت والتكميم لمختلف أصناف النخيل في المزرعة، والخف الأولي للشماريخ الأنثوية لأصناف الخلاص والخضراوي والسلطانة، والتكميم لتغطية الشماريخ الأنثوية الملقحة بأكياس ورقية مثقبة لضمان نجاح عملية التنبيت بما يضمن زيادة الإنتاج ورفع جودته.

بالإضافة إلى تدريب عمال المزارع على الطرق الصحيحة للتنبيت والتكريب وإزالة السعف الجاف والرواكب من جذع النخلة ومعالجة مكان القطع والفصل بإحدى المبيدات الحشرية الموصى بها من الهيئة لتفادي الإصابة بسوسة النخيل الحمراء، إلى جانب تدريبهم بآلية تنظيف رأس النخلة وإزالة الأشواك لتسهيل عملية التنبيت. كما تم أيضاً شرح وتوضيح برنامج الإدارة المتكاملة للآفات على أشجار النخيل والفاكهة ومحاصيل الخضروات. 

وجاءت هذه الزيارة استكمالاً للجهود المبذولة من الهيئة لتكثيف الحملات الإرشادية والتركيز على رفع الوعي الفني لمزارعي جزيرة دلما، حيث تضمنت الحملة عدداً من الزيارات الإرشادية من قبل الفنيين والمختصين والتركيز على تقديم النصائح الإرشادية من خلال المحاضرات الافتراضية والرسائل النصية في مواضيع الزراعة والثروة الحيوانية.

وقال المنصوري «يسعدنا أن نرى اليوم بعضاً من ثمار خطة التطوير، حيث تم إعادة تأهيل العديد من المزارع وتحديث شبكات الري وإدخال زراعات جديدة وإنتاج أصناف جديدة من الخضروات» مؤكداً أن الهيئة ستعمل على بذل المزيد من الجهود من أجل بناء قطاع زراعة مستدام يعزز الاكتفاء الذاتي لسكان الجزيرة ويدعم جهود الحكومة لتحقيق التنمية المستدامة في جزيرة دلما.

وأوضح أن الهيئة ستعمل على تعزيز خدمات الإرشاد الفني وتدريب عمال المزارع وتكثيف الحملات الإرشادية الموسمية لبناء قدرات أصحاب وعمال المزارع في الجزيرة ومساعدتهم على تطبيق برامج التطوير.

كما سيتم التركيز على تطبيق برنامج الإدارة المتكاملة لخدمات النخيل لتشجيع أصحاب المزارع على تطبيق أفضل الممارسات لخدمة النخيل، ووضع خطة تنفيذية لتطبيق برامج الإدارة المتكاملة لآفات النخيل بالإضافة إلى تنسيق المطالب المتعلقة بالتسويق ومياه الري مع الجهات ذات الصلة.

طباعة Email