«خارطة المجلس للمستقبل».. رؤى استشرافية لإبداع الشباب

شف «مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل» الذي انطلقت الفعاليات الرئيسية لدورته الثالثة أمس عن «خارطة المجلس للمستقبل»، والتي تتيح للشركاء وصناع القرار من المسؤولين الحكوميين الاستفادة الفعلية من إبداع ومخيلة الشباب، وتمكنهم من استكشاف الأفكار التي حددها الشباب كأولويات بالنسبة لهم بما يسهم بدعم اتخاذ القرارات في الموضوعات الأكثر الأهمية للشباب. وتسهم «خارطة المجلس للمستقبل» وهي إحدى مبادرات مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي، بالمساعدة على فهم المواضيع المعقدة والمتشابكة التي تنطوي على أهمية كبيرة لمستقبل دولة الإمارات، كما تعتبر أداة لمشاركة أفكار الشباب حول أبرز أولويات المستقبل وسط عالم حافل بالتحديات.

وقال محمد خليفة النعيمي، مدير مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي: «كشف مختبر اليوبيل الافتراضي لمجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل مدى شغف الشباب في دولة الإمارات بإحداث تأثير إيجابي في مجتمعهم، والاستفادة من إمكانات التكنولوجيا الحديثة لتوفير حلول جديدة ».

الملامح الأساسية للخارطة

وتتكون «خارطة المجلس للمستقبل» من مخرجات «مختبر اليوبيل» الافتراضي الذي قام خلاله أكثر من 100 مشارك من طلاب الجامعات ، وعلى مدار ثلاثة أيام بتصوّر سيناريوهات حول أجندة مستقبل دولة الإمارات، وتبادلوا الأفكار، ودرسوا المخاطر، وناقشوا القيم التي من شأنها المساعدة في اتخاذ القرارات في ظل المتغيرات المتسارعة في العالم ليتوصلوا إلى مجموعة من النتائج حول 4 موضوعات تشكل الملامح الأساسية للخارطة هي: أساليب جديدة للتعلم، وأكثر استدامةً وتقدماً وقوة، والعوالم الرقمية وأبطال الابتكار، وفرص جديدة للخمسين عاماً القادمة.

طباعة Email