حملة «حيث النساء يعتنين بالنساء» لتشجيع الفحص المبكر

7 أخصائيات في «شخبوط الطبية» يعززن طمأنة مريضات القولون

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

في إطار فعاليات التوعية حول سرطان القولون خلال شهر مارس الجاري، أعلنت مدينة الشيخ شخبوط الطبية، إحدى أكبر مستشفيات دولة الإمارات العربية المتحدة لتقديم خدمات الرعاية الصحية للحالات الحرجة والمعقدة، والمشروع المشترك بين شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» و«مايو كلينك»، عن إطلاقها حملة «حيث النساء يعتنين بالنساء» لتشجيع النساء على إجراء تنظير القولون بهدف الحصول على تشخيص مبكر وتحقيق نتائج أفضل.

7 أخصائيات

وفي إطار حملة مدينة الشيخ شخبوط الطبية «حيث النساء يعتنين بالنساء» تقوم سبع أخصائيات في المناظير بالعمل على إجراء تنظير القولون للمريضات، للمساهمة في تعزيز طمأنينتهن، وزيادة شعورهن بالراحة طوال عملية التنظير.

وفي هذا السياق، قالت الدكتورة نورة آل علي، استشارية الجراحة العامة وجراحة القولون والمستقيم في مدينة الشيخ شخبوط الطبية: «طوال مسيرتي المهنية لاحظت مدى تصلب النساء وعصبيتهن عند سماع كلمة تنظير القولون. وعلى الرغم من إدراكهن لأهمية هذا الإجراء في في الكشف المبكر عن التحولات ما قبل السرطانية مثل الأورام الحميدة وغيرها من الأنسجة غير الطبيعية، فإن عملية التنظير نفسها تجعلهن محرجات وغير مرتاحات. وتقع على عاتقنا كمزودين للرعاية الصحية مسؤولية اعتماد نهج يتسم بالتفهم والتعاطف للتأكد من موافقتهن على الإجراء وارتياحهن طوال الوقت. وأبسط طريقة لضمان التزام المريضات بإجراء تنظير القولون هي التأكد من إجراء العملية على أيدي طبيبات متخصصات يتفهمن طبيعة مخاوفهن».

وبحسب ما أورد تقرير «إحصائيات أبوظبي الصحية» الصادر عن دائرة الصحة – أبوظبي لعام 2017، يعتبر سرطان القولون السبب الرئيسي الثالث للوفيات المرتبطة بالسرطان في الإمارة، وينتشر بين الذكور باعتباره السبب الأول لوفيات السرطان، والسبب الرابع للوفيات بين الإناث بعد سرطانات الثدي والمبيض والشعب الهوائية والرئة.

وفي هذا الإطار، قال الدكتور مايكل والاس، استشاري أمراض الكبد والجهاز الهضمي ورئيس قسم أمراض الجهاز الهضمي والكبد في مدينة الشيخ شخبوط الطبية: «هناك اعتقاد خاطئ شائع بأن سرطان القولون يصيب الذكور فقط، وذلك غير صحيح من الناحية الإحصائية والبيولوجية؛ فالإناث أيضاً عرضة للإصابة بسرطان القولون، وينبغي تشجيعهن على إجراء عمليات التنظير المنتظمة».

تنظير القولون هو اختبار يستكشف التغيرات والأنسجة غير الطبيعية في الأمعاء الغليظة (القولون) والمستقيم. وخلال التنظير، يتم إدخال أنبوب طويل ومرن (منظار القولون) عبر المستقيم؛ حيث تتيح كاميرا الفيديو الدقيقة والمثبتة على طرف الأنبوب فرصة أمام الطبيب لمشاهدة بطانة القولون الداخلية بأكملها. وعند الضرورة، يمكنه إزالة الأورام الحميدة، وهي كتل صغيرة من الخلايا تتشكل على البطانة الداخلية للأمعاء ومن الممكن أن تتطور إلى سرطان في القولون، كما يمكنه استخدام المنظار لإزالة أنواع أخرى من الأنسجة غير الطبيعية أيضاً.

تنظير القولون

وأضاف الدكتور والاس: «ينبغي على النساء فوق سن الأربعين إجراء تنظير القولون بصورة منتظمة لاكتشاف التغيرات والأنسجة غير الطبيعية في وقت مبكر، بما يؤدي إلى تحسين توقعات سير المرض بشكل كبير. ومن منطلق إدراكنا أن نسبة كبيرة من النساء يُفضلن إجراء عمليات التنظير على أيدي طبيبات متخصصات، نسعى إلى اعتماد تحول في رعاية المرضى لإيجاد بيئة مثالية ومريحة للنساء تعطي الأولوية لصحتهن وعافيتهن».

وينبغي على الذكور والإناث فوق سن الأربعين إجراء تنظير القولون كل 10 سنوات، في حين ينبغي على المرضى الذين يعانون مسبقاً من أمراض الجهاز الهضمي، مثل القولون العصبي، إجراء التنظير كل 8 سنوات، وبالنسبة لمن لديهم تاريخ عائلي في الإصابة بسرطان القولون يجب إجراء التنظير كل 5 سنوات.

طباعة Email