مثقفون: رفد الاقتصاد الإبداعي بمداخيل جديدة

جميلة هي دبي، في كل مواسمها وأيامها، حيث تعودت في كل مرة، أن ترتدي حلة جديدة، تزيد من ألقها وجمالها، وها هي مع إطلاق مخططها الحضري الجديد، الذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ترتدي حلة جديدة، قادرة على أسر كل من يزورها، وفي هذا الإطار، أكد مثقفون أهمية وجود هذا المخطط، لما يحمله من قدرة على فتح الآفاق الإبداعية أمامهم، وما يلعبه من دور مهم لرفد الاقتصاد الإبداعي بمداخيل جديدة.

نبض الحياة

وقال جمال الشريف، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في سلطة دبي للتطوير، رئيس مجلس إدارة لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، لـ «البيان»: «خلال السنوات الماضية، استطاعت دبي أن تتحول إلى مركز دولي نابض بالحياة، وأصبحت وجهة يقصدها الجميع، وكافة صناع السينما، الذين يجدون فيها موئلاً لكل ما يطمحون إليه من مواقع تتلاءم مع طبيعة المشاهد التي يطمحون إليها، وبلا شك أن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لمخطط دبي الحضري الجديد، سيزيد من هذه الفرص أمام صناع السينما والأفلام، خاصة أن المخطط الجديد، سيجعل من دبي المدينة الأفضل للحياة، على مستوى العالم».

وأضاف: «المساحات الجديدة التي يتضمنها مخطط دبي الحضري، ستسهم بلا شك في منحنا مزيداً من المرونة في الترويج لدبي، كوجهة مرموقة للتصوير، خاصة أن دبي تتميز بتنوع في بيئاتها الجغرافية، والتضاريس التي تمتلكها، بدءاً من الشواطئ، ومروراً بالمسطحات الخضراء والمحميات الطبيعية، وليس انتهاءً بالأيقونات المعمارية التي تزخر بها دبي، والتي تتفوق على مدن كثيرة حول العالم، بقوة بنيتها التحتية، التي من شأنها أن توفر كافة احتياجات صناع الأفلام والدراما»، مشيراً إلى أهمية اعتماد مثل هذا المخطط، لما له من مردود اقتصادي.

وقال: «صناعة الترفية والسينما والدراما، تلعب دوراً مهماً في زيادة الدخل الاقتصادي المحلي، كما تلعب دوراً مهماً في تحريك العجلة الاقتصادية لدبي».

بيئة إبداعية

وقال المخرج الإماراتي، حيدر محمد، مبدع سلسلة «شعبية الكرتون»: «بلا شك أن مخطط دبي الحضري، كفيل بأن يرفع من مستوى البيئة الإبداعية، التي يمكنها أن تفتح آفاق الإلهام أمامنا جميعاً، واتساع نطاق المخطط الحضري، الذي كشف عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بالتأكيد أنه يسهم في توسيع آفاقنا، خاصة أننا نتطلع دائماً إلى وجود مناطق ومسطحات مائية وخضراء جديدة في دبي، من شأنها أن تضيف لنا الكثير، وتمكننا من الحصول على مشهد إبداعي جديد».

وأكد حيدر محمد، على أهمية مخطط دبي الحضري، على صعيد الاقتصاد الإبداعي.

وتابع: «بلا شك أن هذا المخطط، بكل ما يتضمنه من رؤية تنموية مبتكرة، سيسهم في تحريك العجلة الاقتصادية، وسيمنحنا الفرصة للحصول على مواقع جديدة، يمكننا الانطلاق منها نحو عوالم الإبداع، وستمكننا من تقديم صورة جديدة لدبي، على اختلاف مناطقها». مشيراً إلى أن دبي تمتاز بكونها مدينة ذات روح، يعشقها الجميع، على اختلاف جنسياتهم وألوانهم.

وقال: «حبانا الله عز وجل، بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وهو قائد تنموي، يمتلك رؤية واسعة وبعيدة المدى، نجح من خلالها في نقل دبي نحو مستويات عالمية عالية جداً، حتى باتت قبلة للجميع».

طباعة Email