الإمارات من أوائل دول العالم التي طبقت لغة "برايل" على علب الأدوية

بالفيديو.. طباعة إرشادات استعمال الأدوية لأصحاب الهمم المكفوفين بلغة "برايل" في الإمارات

أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالتنسيق والتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، مبادرة مجتمعية جديدة بطباعة إرشادات وتعليمات استخدام الأدوية بلغة "برايل" الخاصة بالمكفوفين، من خلال ملصقات على علب الأدوية، حتى يتمكن المكفوفين من قراءة تعليمات استعمال الأدوية بشكل مفهوم دون الحاجة للمساعدة. وتأتي المبادرة في إطار توجهات حكومة الإمارات لتعزيز وترسيخ حقوق أصحاب الهمم وتوفير جميع الخدمات الموائمة لدعم قدراتهم وإمكانياتهم ودمجهم بالمجتمع وتأمين حياة كريمة لهم.
 
وتهدف المبادرة للتسهيل على أصحاب الهمم من فئة المكفوفين وحماية صحتهم من الاستخدام الخاطئ للأدوية سواء من ناحية نوعية الدواء أو الجرعة المسجلة بالوصفة الطبية، من خلال توزيع الملصقات على الأدوية الأكثر استخداماً التي جرى إعدادها من خبراء مختصين وطباعتها بلغة برايل بمطبعة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم الوحيدة بالدولة التي توفر الخدمة. 
 
وتعتزم وزارة الصحة ووقاية المجتمع ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تنظيم حملة توعية عبر منصات التواصل الاجتماعي لتعريف الأشخاص المكفوفين بالمبادرة وأسماء الصيدليات المشاركة في المبادرة، كما سيتم تقييم المبادرة من خلال استطلاع آراء المستفيدين من فئة المكفوفين وأسرهم، والتواصل مع الصيادلة وشركات الأدوية، للتعرف على مقترحاتهم لتطوير المبادرة ودعم تطبيقها من خلال تزويدهم بعدد مناسب من الملصقات الإرشادية لاستخدام الأدوية بلغة برايل.
 
ريادة الإمارات في تطبيق لغة برايل على الأدوية 
 
وأكد الدكتور أمين حسين الأميري الوكيل المساعد لقطاع سياسة الصحة العامة والتراخيص على أهمية إطلاق الوزارة هذه المبادرة المشتركة مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وذلك مواكبة لتوجيهات وحرص الحكومة الرشيدة على تنمية وتطوير برامج مبتكرة لرعاية أصحاب الهمم وتمكينهم وتأهيلهم. مشيراً سعادته إلى أن دولة الإمارات من أوائل الدول التي طبقت لغة "برايل" على أغلفة الأدوية، والتي تشكل تطوراً ودعماً للابتكار في المجال الدوائي بالدولة والمنطقة، من خلال دمج المكفوفين في المجتمع ودعم حقوقهم في معرفة الدواء الذي يتناولونه، لذا اعتمدت الوزارة مجموعة من التعديلات على أغلفة عبوات الأدوية لكتابة أسماء الأدوية والمواصفات والإرشادات بلغة برايل بالعربي والإنجليزي والأوردو، مما يسهم بتسهيل تعامل المكفوفين مع الأدوية وزيادة اعتمادهم على أنفسهم وتقليل اعتمادهم على المساعدة.
 
مبادرة مجتمعية لدمج المكفوفين بالمجتمع
وقال عبدالله الحميدان، الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، أن المؤسسة تسعى دائماً لإطلاق ودعم مختلف المبادرات التي تخدم فئات أصحاب الهمم، حيث تعدّ مبادرة طباعة إرشادات وتعليمات استخدام الأدوية بلغة "برايل" من المبادرات المجتمعية الهامة والتي تخدم أبناءنا وأخواننا المكفوفين وذوي التحديات البصرية لتمكّنهم من قراءة تعليمات استعمال الأدوية دون الحاجة للمساعدة. ومن هذا المنطلق نحن نسعى أيضاً إلى تشجيعهم للاعتماد على أنفسهم بتعلّم لغة برايل لتوطيد تواجدهم الفعلي في مجتمعاتهم.
 
مضيفاً أن دولة الإمارات قطعت شوطاً كبيراً في استخدام لغة برايل في كافة مجالات الحياة الأساسية لاسيما قطاعي التعليم والصحة، إضافة إلى العديد من القطاعات الخدمية التي ترتبط بشؤون الحياة اليومية لأفراد المجتمع. ومؤكداً حرص المؤسسة على تسخر جميع إمكانياتها وخبراتها وخاصة مطبعة برايل التابعة للمؤسسة لخدمة الجهات الحكومية ودعم مبادراتها الموجهة لأصحاب الهمم من فئة التحديات البصرية . ولفت  الحميدان أن أصحاب الهمم ولاسيما ذوي التحديات البصرية يتمتعون بأفضل سبل الرعاية والعناية تنفيذاً لتوجيهات قيادتنا الحكيمة، ومتابعة وإشراف مجلس إدارة المؤسّسة برئاسة سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الإدارة، للوصول لهدف حكومة أبوظبي الرشيدة بشأن تحقيق تنمية اجتماعية تضمن حياة كريمة لجميع أفراد المجتمع.
 
نشر لغة "برايل "
 
وتعمل مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم على تقديم خدماتها لكافة فئات أصحاب الهمم بصورة عامة ولاسيما المكفوفين من خلال إدارة رعاية المكفوفين التابعة لقطاع أصحاب الهمم بالمؤسسة لتسهيل دمجهم بالمجتمع، بالعمل على نشر لغة "برايل " في الحياة العامة، وبكافة المرافق والمنشآت. كما تقدم العديد من الخدمات النوعية لذوي التحديات البصرية، من خلال وجود المطبعة الوحيدة في دولة الإمارات التي تقوم بطباعة المواد التعليمية للطلبة بمراحل التعليم العام وفي الجامعات على مستوى الدولة، وطباعة المواد الأدبية من إصدارات ثقافية وقصص بأنواعها بلغة" برايل "للمكفوفين.
طباعة Email