1949 موظفة في «كهرباء دبي».. 80.5 % منهن مواطنات

أثمرت استراتيجية هيئة كهرباء ومياه دبي لتوفير فرص متكافئة للرجل والمرأة وتمكين المرأة بدايةً من المناصب القيادية وصولاً إلى الوظائف الفنية، عن جعل الهيئة قدوة وأنموذجاً للمؤسسات والجهات الحكومية والخاصة في هذا المجال داخل دولة الإمارات وخارجها.

وتضم الهيئة حالياً 1949 موظفة ضمن جميع إداراتها، ويشمل هذا العدد 671 موظفة في القطاع الهندسي والفني، وتشكل النساء الإماراتيات نسبة 80.5 % من إجمالي القوى النسائية العاملة في الهيئة.

كما تبلغ نسبة النساء الإماراتيات في مركز البحوث والتطوير 32 % من بينهن نساء حاصلات على مؤهلات تعليمية عالية في المجالات العلمية والهندسية.

وتشارك موظفات الهيئة في العديد من الأعمال التطوعية داخل وخارج الدولة، حيث بلغ إجمالي الساعات التطوعية لموظفات الهيئة خلال العام 2020 أكثر من 7999 ساعة في 22 مبادرة إنسانية ومجتمعية. 

تمكين المرأة

وأكد معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، أن الهيئة تسير وفق النهج الذي أرساه المغفور له بإذن الله الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وتدعمه رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، لتمكين المجتمع من خلال تمكين المرأة، وتعزيز المساواة بين الجنسين، وتحفيز بيئة تنافسية تقوم على الكفاءة والتميز وتقدير الكفاءات والقدرات والتفاني في العمل وفق أفضل المعايير المحلية والعالمية. 

وأضاف: «تعد الهيئة واحدة من أبرز المؤسسات الوطنية الداعمة للمرأة في قطاع الطاقة لا سيما الطاقة المتجددة والنظيفة والاستدامة.

وتعمل الهيئة على توفير كافة مقومات الدعم للموظفات لتحويل التحديات إلى فرص، ومواكبة جميع المتغيرات، بما ينسجم مع جهود القيادة الرشيدة لتمكين المرأة للمساهمة في صناعة المستقبل وتعزيز دورها في مرحلة الانتقال إلى مئوية الإمارات 2071 التي تهدف لأن تكون الإمارات أفضل دول العالم في المجالات كافة.

وتثبت المرأة الإماراتية يومياً كفاءتها وقدرتها على ترسيخ إنجازات الهيئة وتصدر المسؤولية في مواقع العمل الوطني جميعها بكل اقتدار. وتبشر إنجازات المرأة الإماراتية على مدار العقود الخمسة الماضية بخمسين سنة قادمة حافلة بالتميز والريادة».

كفاءات 

وقالت خولة المهيري، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية والاتصال الحكومي: «تلتزم القيادة العليا في الهيئة بتهيئة جميع الظروف المواتية لتمكين موظفات الهيئة وتعزيز قدراتهن وإطلاق طاقاتهن الإبداعية. وتعد النجاحات التي تحققها موظفات الهيئة برهاناً واضحاً على أنهن أهلٌ للثقة، كما تثبت قدرتهن على ترسيخ مكانة الهيئة العالمية الرائدة.

بدورها قالت المهندسة أمل كوشك، نائب الرئيس – التسويق والاتصال المؤسسي:»تعتمد الهيئة سياسات عادلة وبيئة دامجة لكل من النساء والرجال على حد سواء، ولا تتوانى عن إتاحة الفرص الملائمة وتذليل التحديات لتعزيز التوازن بين الجنسين.

وتشتمل الهيئة على قدرات بشرية وطنية تضم كفاءات نسائية إماراتية على قدر كبير من الخبرة والمهارة ممن يؤدين دوراً كبيراً في تحقيق رؤية الهيئة في أن تكون مؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة«.

صورة مشرّفة

وأشارت مريم المطيوعي، نائب الرئيس - الموارد البشرية، إلى أن الهيئة حققت تقدماً نوعياً في توظيف المرأة في القطاع الهندسي والفني، وتوطين هذه التخصصات وإعداد أجيال مواطنة مؤهلة لمواكبة احتياجات الهيئة وخططها التوسعية.

وقد مهد اهتمام القيادة العليا في الهيئة بدعم وتمكين المرأة على جميع الصعد الطريق أمام المرأة للوصول إلى مناصب قيادية مهمة، كما ساهم في زيادة أعداد النساء العاملات في المجال الميداني، وهو ما يعكس صورة مشرّفة عن واقع النساء العاملات في الهيئة. 

وأعربت فاطمة محمد الجوكر، رئيسة اللجنة النسائية في الهيئة، عن امتنانها للدعم الذي تقدمه القيادة العليا في الهيئة للجنة النسائية، لمواصلة جهودها الدؤوبة الرامية إلى توفير كافة الفرص والظروف والإمكانيات التي تعين الموظفات باختلاف مواقعهن ومسؤولياتهن على النجاح والتطور، لتحفيزهن على الإبداع والابتكار وإثبات الذات.

وقالت الدكتورة عائشة النعيمي، مدير إدارة مركز الابتكار، والفائزة بجائزة التحالف الدولي للطاقة الشمسية وجائزة المرأة في قطاع الطاقة المتجددة في آسيا 2020:»

إنّ مسيرة دعم الهيئة للمرأة في قطاع الطاقة تشكل مصدر فخر لنا جميعاً، ودافعاً لمواصلة العمل الدؤوب لتأدية دور فاعل في القطاع ورفع مساهمتنا في تعزيز المكانة الريادية العالمية للهيئة، وتحقيق المزيد من الإنجازات لتبقى المرأة الإماراتية مثالاً يحتذى في العمل الوطني الفعال ونموذجاً ملهماً للأجيال الحالية والمستقبلية.

وأكدت عائشة محمد الرميثي، مهندس أول ورئيس مجلس الشباب، التزام مجلس الشباب في الهيئة بتحقيق توجيهات القيادة العليا في الهيئة لترسيخ دور الشباب والمرأة في قطاع الطاقة، بما يضمن استدامة المنجزات والحفاظ على المكتسبات.

وقد بلغت نسبة سعادة موظفي الهيئة من الشباب خلال العام 2020 عن إجمالي فعاليات المجلس ومبادراته 94 %. ويضم المجلس في عضويته 9 من الموظفين الذكور و9 من الموظفين الإناث ويخدم أكثر من 1713 موظفاً وموظفة من الشباب في الهيئة.

وقالت فاطمة المرزوقي، مدير أول، التعليم والتطوير: "تتعاون الهيئة مع كبرى الجهات الحكومية والخاصة لرفع كفاءة الموظفين والموظفات وتعزيز ولائهم الوظيفي. وتلتزم الهيئة ببناء قدرات كوادرها من خلال تنظيم ورش العمل والندوات والفعاليات الهادفة إلى نقل المعرفة ومشاركة الخبرات. 

وأشادت المهندسة ليلى أهلي نائب الرئيس – أمن التقنيات التشغيلية، بحرص الهيئة على توفير بيئة إيجابية وآمنة ومستقرة تدعم المرأة العاملة وتساعدها على تحقيق التوازن بين حياتها المهنية والاجتماعية لتحقيق النجاح والتميز والمشاركة الفاعلة في بناء الوطن وإعداد أجيال المستقبل.

طباعة Email