3 مواطنين يسخّرون الحوسبة السحابية لتعزيز إنتاجية الزراعة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

سخّر 3 مواطنين أبرز تقنيات الثورة الصناعية الرابعة مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والحوسبة السحابية لجعل الزراعة أكثر إنتاجية وربحية، وأقل ضرراً على البيئة وأقل استهلاكاً لموارد الأرض، وذلك من خلال تزويد المزارعين ببيانات فورية من شأنها أن تحسن إنتاجية مزارعهم ما يساعد في دعم المزارعين المحليين في تعزيز الإنتاجية والكفاءة والاستدامة في أعمالهم.

وشكل المواطنون الثلاثة وهم المهندس يعقوب آل علي والمهندس خميس مفتاح البند والدكتور هاشم السيد «فريق فارمنا» لابتكار تلك التقنية الحديثة، من خلال استخدام أنظمة إدارة وتحليل البيانات، وتقنيات التحكم عن بعد، ما يساعد المزارعين في إدارة مزارعهم عن بعد بأفضل التجارب.

تطور

وقال المهندس يعقوب آل علي: إن الزراعة تطورت في الإمارات على مدى سنوات طوال، حيث أصبحت تتصدر دول العالم في مجال مواجهة المشكلات الطبيعية بحلول مبتكرة وغير تقليدية، إذ تتعامل بخطط عملية واستراتيجيات حديثة مع قضية نقص الموارد الطبيعية اللازمة للزراعة، وفي مقدمتها المياه، وقد وجدت في الزراعة المائية حلاً عملياً يتناسب مع ما تواجهه الدولة من تفاوت معدل المطر السنوي وارتفاع معدلات التبخر، لذلك وإيماناً منا بضرورة الاستفادة من التطور التكنولوجي وتسخير التقنيات الرقمية لمنفعة جميع القطاعات الحيوية، وباعتبار القطاع الزراعي أحد تلك القطاعات، طور فريق فارمنا نظاماً يساعد المزارع على تجربة استخدام تقنية إنترنت الأشياء والحوسبة السحابية من خلال استخدام أنظمة إدارة وتحليل البيانات، وتقنيات التحكم عن البعد، إضافة إلى استخدام أبرز تقنيات الثورة الصناعية الرابعة مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، وذلك لجعل الزراعة أكثر إنتاجية وربحية، وأقل ضرراً على البيئة وأقل استهلاكاً لموارد الأرض، ويتم ذلك من خلال تزويد المزارعين ببيانات فورية من شأنها أن تحسن إنتاجية مزارعهم ما يساعد في دعم المزارعين المحليين في تعزيز الإنتاجية والكفاءة والاستدامة في أعمالهم.

إدارة

من جهته أكد المهندس خميس مفتاح البند أن نظام فارمنا الذي احتضنه مركز جامعة عجمان للابتكار وشارك في معرض جامعة عجمان للابتكار وريادة الأعمال 2021 يستهدف علم الزراعة القائم على المعلومات وإدارة المياه وإدارة المزارع وبيانات بيئة الإنتاج وإدارة المحاصيل، ذلك من خلال تسخير أنظمة المعلومات لدعم عملية اتخاذ القرار من خلال تضمين البيانات في التقارير الرئيسية والتحليلات، إضافة إلى إدارة المياه التي تعتمد على تدفق المياه، بالإضافة إلى أجهزة استشعار الرطوبة في التربة بما يصب في صالح المزارعين ويحقق لهم عوائد إنتاجية أعلى.

فوائد

يقول الدكتور هاشم السيد: إن منظومة فارمنا المتقدمة توفر فائدة مهمة لأصحاب البيوت الزراعية المحمية، ومنها المصنوعة من الزجاج، وذلك من خلال مراقبة درجة الحرارة ومستويات الضوء والرطوبة والضغط الجوي، واستهلاك المياه داخل البيت الزجاجي من خلال تطبيق جوال يتيح للمزارعين استلام إشعارات عند حدوث أي تغيير في هذه المعلومات، كما يمكن التحكم عن بعد بأجهزة رفع أو خفض درجة الحرارة، والتحكم بمستوى الإضاءة وفتح وإغلاق النوافذ عن طريق الإنترنت، إضافة إلى تعزيزها كفاءة المزارعين وتمكينهم من المواءمة بين المدخلات المتعلقة بالمحاصيل من جهة وتوقيت الحصاد من جهة أخرى وذلك بما يتناسب مع الأداء الموسمي، كما تتيح هذه التقنية إمكانية التعرّف على رطوبة التربة لترشيد استهلاك المياه واتخاذ قرارات إنتاجية أكثر ذكاء.

طباعة Email