«صحة دبي» تعزز الخدمات التكنولوجية الذكية

كشفت هيئة الصحة بدبي عن مخططات لـتعزيز استخدام التكنولوجيا الذكية واستكشاف مراقبة المرضى عن بعد.

وأشارت الهيئة كما ورد في موقع «موبي هيلث نيوز» إلى أنه تزامناً مع فعاليات «الإمارات تبتكر 2021» فإنها تتعاون مع شركة «إمبي» الناشئة الواقعة في دبي والمتخصصة في الذكاء الاصطناعي الطبي من أجل استخدام أحدث أجهزة الشركة المزودة بالذكاء الاصطناعي للمراقبة عن بعد.

 وشدد عوض الكتبي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، على أهمية «تعزيز وتوسيع ثقافة الابتكار سيما في القطاع الصحي، مؤكداً أن الهيئة ستمضي في التركيز على الأبحاث والابتكار وتطبيق التقنيات الذكية على امتداد جوانب تقديم الرعاية الصحية وإدارة القطاع».

وقالت منال تريم المدير التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية الأولية: «إننا نحرص على استخدام أحدث تقنيات الرعاية الصحية لتحسين إدارة القطاع والرعاية المرتكزة على المريض. وقد ركزنا خلال السنوات الأخيرة على مراقبة المرضى في المنزل سيما لكبار السن، كما تحوّلنا سريعاً إلى اعتماد تقنية التطبيب عن بُعد».

وأكدت أن توظيف التكنولوجيا لمراقبة المرضى عن بعد يحتل أهميةً خاصة في مشهد الرعاية الصحية الحالي حول العالم.

 وقالت تريم: «إننا حريصون على المضي في التعاون مع الشركات المحلية والعالمية لتطبيق تقنيات الرعاية الصحية بعد التحليل القائم على الأدلة».

وكشف تقرير صادر الشهر الفائت بأن غالبية مؤسسات الرعاية والخدمات الصحية في الإمارات تخطط لمزيد في الاستثمار في التكنولوجيا الرقمية وحلول البيانات بعد أن شهدت على «قيمتها وأهميتها المتزايدة جراء جائحة (كوفيد 19)».

طباعة Email