قصص ملهمة

د. سيد المنجي رائد الحسابات الفلكية

تبرز دولة الامارات واحدة بين دول العالم التي تهتم بالمعارف والعلوم وترعى العلماء، وتوفر البيئة المناسبة للدراسة و البحث والتفكير، وأشكالَ الدعم الأخرى كافة، حتى صارت بيتنا واسعا يضم بين جنباته نخبة من أصحاب العقول و الباحثين والمفكرين والكفاءات الاستثنائية في مجالات عدة ، وكل من يسهم بإيجابية في قصة نجاحها ويشارك في مسيرة تقدمها، أمثال الاستاذ الدكتور سيد علي المنجي مستشار ومحاضر الفيزياء النووية في جامعة الامارات الذي استثمر  هذا الدعم والاهتمام ليتوصل بمجهود شخصي الى نظرية جديدة بالكامل تتعلق بالحسابات الفلكية  بدقة عالية  تختلف عن المعادلات القديمة المستخدمة في هذا المجال منذ أزمنة غابرة. 

بداية الحلم 
قبل خمس سنوات، وبمجهود شخصي ورغبة ذاتية، بدأ الحلم في موطنه في مصر عندما كان نائب رئيس هيئة الرقابة النووية والاشعاعية بدرجة عميد كلية، ثم انتقل معه ذاك الحلم الى الامارات، وبالإصرار والتشجيع والدعم الذي لاقاه، وبسهر الليالي على الحسابات والمعادلات الرياضية ورصد النتائج، تحقق ما كان يصبو اليه، فتوصل الأستاذ الدكتور المنجي إلى أن L= eπrsA = eπr(θ/10ϕ)،حيث ان الرمز "L" يعبر عن طول القوس، و r  نصف القطر، والثابت( sA )يساوي عشر الزاوية المركزية الى زاوية تقديرية.
الدكتور المنجي الذي اجرى حسابات كثيرة للمسافات بين الأرض والكواكب،  وخرج بنتائج مطابقة  للموجودة في الكتب بفارق بسيط قدره نصف بالمئة، تمكن من نشر معادلته الجديدة  كبحث في مجلة "التقدم في الفيزياء" الدولية Advances in Physics في ديسمبر 2020 بعد اجتيازه الموافقة،  وتمكن من تسجليها كملكية فكرية، ولاحقا سيحصل بموجبها على براءة اختراع.
 

وقال المحاضر في جامعة الامارات لـ"البيان": المبرهنة الجديدة هي معادلة تجريبية يمكن استخدامها في مجالات علمية متعددة مثل فيزياء الفلك لحساب المسافات بين الأرض والكواكب والنجوم والثقوب السوداء بدقة عالية تتوافق مع القيم المنشورة في المراجع العلمية وكذلك تطبيقها في الرياضيات لتقدير اطوال الاقواس وانصاف اقطار الكرة والدوائر، كما تم ربط المبرهنة في مجال الفيزياء الفلكية لحساب المسافات الكونية، وفي مجال الفيزياء والهندسة النووية والاشعاعية وتطبيقاتها".
أمل 

ويأمل المحاضر في جامعة الامارات " تدريس مبرهنته الجديدة في مدارس وجامعات في الدولة، لحساب المسافات الكونية بطريقة جديدة توسع مدارك الطلبة وتعزز روح الابتكار والتطوير والتجديد لديهم، مع مقارنتها مع المعادلات القديمة المستخدمة منذ قرون، حيث ان هذه المرة هي الأولى التي يتم فيها ترابط معامل اللوغاريتم )الطبيعي (e،  لإجراء حسابات تقدير انصاف اقطار الدوائر ورصد المسافات الكونية بوحدة السنة الضوئية".

 

طباعة Email