"طرق دبي" تُكثِّف جهودها مع الشركاء لتوعية العمال وسائقي الشاحنات

أكدت هيئة الطرق والمواصلات تكثيف جهودها التوعوية للعمال وسائقي الشاحنات ضمن برامجها الموجهة لفئات معينة في المجتمع وفق استراتيجية السلامة المرورية في دبي وخطط التوعية في الهيئة.

وأوضحت المهندسة، ميثاء بن عدي المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق في الهيئة،  أن الهيئة ملتزمة بخططها التوعوية الموجهة لجميع أفراد المجتمع للمساهمة في رفع نسبة الوعي المروري والحد من الحوادث المرورية في الإمارة، وأن جهودها في تحسين السلامة المرورية وتعزيز سلامة المشاة ساهمت في خفض وفيات المشاة في دبي بنسبة 81% خلال الفترة من 2007 إلى 2020، وأن الفعاليات التوعوية الموجهة للعمال ترتكز على استراتيجية السلامة المرورية في دبي التي تشمل أربعة محاور رئيسة هي محور الرقابة والضبط، ومحور هندسة الطرق والمركبات، ومحور تطوير الأنظمة والإدارة، بالإضافة إلى محور التوعية المرورية الذي يركز على ورفع مستوى الوعي المروري وتطوير مستوى الثقافة المرورية لجميع مستخدمي الطريق.

وأضافت: إن المؤسسة أعدت على ضوء تلك النقاشات فيلماً توعوياً قصيراً بلغات عدة، يخاطب العمال بطريقة بسيطة وواضحة لكن مؤثرة وفاعلة، حيث اعتمد الفيلم على فكرة رئيسة هي ارتباط العامل بالعائلة، وأن سلامته هي الأهم بالنسبة لأفراد أسرته في بلده الأم، ومن خلال ذلك يشرح الفيلم الطرق المناسبة والآمنة لتجنب الحوادث الخطيرة أثناء عبور الشارع أو في مكان العمل.

وأكدت بن عدي إن فرق التوعية المرورية في المؤسسة تواصلت خلال الأسابيع الماضية مع الشركاء الرئيسين في اللجنة الدائمة لشؤون العمال وشرطة دبي والشركاء في القطاعين الحكومي والخاص، بهدف التنسيق والتعاون في عرض  الفيلم التوعوي على أكبر عدد ممكن من العمال في الإمارة، بما في ذلك وزارة الصحة التي بدأت بعرض الفيلم التوعوي على الشاشات الإلكترونية في مراكز الفحص الطبي للعمال، بالإضافة إلى أن مؤسسة المرور والطرق نظمت مع شركات الإنشاءات الكبرى فعاليات توعوية كبيرة  في الإمارة  وفق الضوابط الصحية المعمول بها تم فيها استعراض الفيلم التوعوي، وشرح الأسباب التي يجب تفاديها لتجنب حوادث الدهس.

وقالت: إن عدد جسور المشاة في دبي ارتفع من 13 جسراً في 2006 إلى 129 جسراً في نهاية العام الجاري 2020، وإن الهيئة تعتزم تنفيذ 31 جسراً للمشاة خلال الفترة من 2021 إلى 2026، ليرتفع إجمالي عدد جسور المشاة إلى 160 جسراً، تغطي المواقع الحيوية التي تشمل كثافة سكانية على جانبي الطريق والعديد من مرافق الجذب للمشاة، الأمر الذي يساهم في توفير ربط بين جانبي الطريق لسلامة وتكامل حركة المشاة، مشيرة إلى أن هيئة الطرق والمواصلات بدأت في تنفيذ حملة توعوية مشتركة جديدة مع شرطة دبي لسائقي الشاحنات شملت العديد من الفعاليات الميدانية والإعلامية، حيث أعدت المؤسسة خطة لحملة توعوية شاملة استهدفت توعية سائقي المركبات الثقيلة بمخاطر الوقوف على كتف الطريق، وتشجيعهم على الاستفادة من استراحات الشاحنات عند الرغبة في التوقف أو الاستراحة لفترة قصيرة، بالإضافة إلى توعيتهم بالتعليمات المُنظِّمة للوقوف في الاستراحات وعدم تجاوزها.

وذكرت أن الهيئة تدرك الدور الحيوي والمهم الذي تلعبه الشاحنات في دعم حركة الاقتصاد في دبي، وأن الجهود التي يتم بذلها لتوعية سائقي الشاحنات تأتي لخدمة ذلك الدور وتطوير عملية النقل الآمن والسلس على طرق الإمارة، موضحة أن الحملة التوعوية الموجهة لسائقي الشاحنات الثقيلة، شملت زيارات ميدانية للعديد من استراحات ومواقف الشاحنات في دبي على شارع الشيخ محمد بن زايد وسوق الخضار والفواكه وشارع الإمارات وشارع جبل علي لهباب، حيث تم التقاء السائقين وحثهم على عدم الوقوف في الأماكن الخاطئة، والاستفادة من وجود الاستراحات للوقوف فيها مع مراعاة الالتزام بالتعليمات والإرشادات، مؤكدة أن الحملة نشرت رسائل توعوية على اللوحات الإعلانية في شارع الشيخ محمد بن زايد، وسوف تبث رسائل توعوية عبر الإذاعات الناطقة بالأوردو والانجليزية.

وأكدت بن عدي أن الهيئة عملت خلال الفترة الماضية على توفير 16 استراحة مؤقتة للشاحنات على شارع الشيخ محمد بن زايد وشارع الإمارات وشارع دبي حتا، وشارع دبي العين، وجاري العمل على تجهيز عدد من الاستراحات الدائمة لتشمل مرافق خدمية بينها مصلى ودورات مياه وأماكن لبيع الطعام.

ودعت سائقي المركبات الثقيلة إلى الالتزام بقواعد واشتراطات الأمن والسلامة عند استخدام استراحات الشاحنات، مؤكدة أن الهدف من الجهود التي تبذلها مؤسسة المرور والطرق هو توفير أفضل البنى والمرافق التحتية لمستخدمي الطريق للمساهمة في خفض الحوادث المرورية وتعزيز مستويات السلامة في إمارة دبي.

طباعة Email