"الصحفيين الإماراتية" تعتمد قواعد منح الدراسات الجامعية والعليا وتطوير اللغة

قرر مجلس إدارة جمعية الصحفيين برئاسة محمد الحمادي في اجتماعه عدداً من المبادئ والقواعد للمنح الخاصة بالدراسات الجامعية والعليا وتطوير اللغة للزملاء الصحفيين أعضاء الجمعية العاملين في قطاعي الصحافة والإعلام.
 
وقالت أمنة الكتبي عضوة مجلس الإدارة رئيسة لجنة التدريب، حرصاً من جمعية الصحفيين الإماراتية وتحقيقا لأهداف تأسيسها في تنمية مهارات خبرات وإمكانات الصحفيين التي أطلقتها الجمعية منذ عام 2015 لبرنامج الدراسات الجامعية والعليا والدورات الدراسية الذي استفاد منه عدد من الأعضاء والعضوات وبلغ اجمالي المصروف منه حتى العام الماضي 2020 مبلغ وقيمته " مليون ونصف المليون درهم " واستفاد منه 20 عضوا.
 
 وأضافت، اعتمد مجلس الادارة أن يتم تقدم الخدمة للأعضاء العاملين، وتقدم الخدمة لكل عضو لمرة واحدة فقط، وتمنح الخدمة لمن لا يزيد راتبهم الشهري عن 40 ألف درهم، وأن تكون الجامعة معتمدة من وزارة التربية والتعليم أو الجهة المخولة عن التعليم العالي بدولة الإمارات. وتابعت، ويقدم الراغب بالمنحة عرضا رسمياً بتكاليف الدراسة، على أن تتحمل الجمعية نسبة 50% من تكاليف الدراسة، ويوافي العضو الدارس الجمعية بنسخ معتمدة من شهادات التخرج، ويتعهد العضو بإعادة قيمة المنحة بشيك مقدم إذا لم يستكمل الدراسة.
 
وأشارت الكتبي، بأن تخصص الخدمة في الدراسة الجامعية لتخصصات الإعلام والاتصال الجماهيري، وفي الدراسات العليا تخصص في الدراسات التي تخدم الإعلام والاتصال الجماهيري. 
 
وبينت، أنه في حالات تأجيل المستفيد الدراسة ألا تتعدى عام دراسي والجمعية لا تتحمل أي تكاليف إضافية قد تقررها المؤسسة التعليمية عليه، على أن يقدم المستفيدون من الدراسات العليا نسخة من رسائلهم وعرضا لتوصياتها ضمن أنشطة الجمعية.
 
وأوضحت رئيسة لجنة التدريب، أن الهدف من هذه المنح هو رفع المستوى العلمي والمهني للصحفيين والإعلاميين الذي ينعكس إيجابيا على مهنة الصحافة والإعلام التي تتطور بشكل كبير خلال الفترة الراهنة وما بها من احداث اضطرت العاملين فيها إلى تطوير أنفسهم بما يتواكب مع نظام الإعلام الرقمي الحديث.
طباعة Email