99 ألفاً و881 متعهداً في ميثاق قيم المواطنة الرقمية الإيجابية

تجاوز عدد المسجلين في ميثاق قيم وسلوكيات المواطنة الرقمية الإيجابية إحدى المبادرات المنبثقة عن السياسة الوطنية لجودة الحياة الرقمية التي اعتمدها مجلس الوزراء مؤخراً، حاجز الـ99 ألفاً و881 متعهداً حتى عصر أمس.

ويلتزم أفراد المجتمع من خلال الميثاق بكافة بنود الميثاق وسلوكيات المواطنة الرقمية الإيجابية لدولة الإمارات والعمل بما جاء فيها أثناء تعامله مع العالم الرقمي، حيث تحوي 10 بنود يتعهّد بها مستخدمو الإنترنت في الدولة.

وتضمن الميثاق الرامي إلى تعزيز جودة الحياة الرقمية وترسيخ مجتمع رقمي آمن وإيجابي، 10 قيم وسلوكيات للمواطنة الرقمية الإيجابية هي الإرث الإماراتي، حيث يلتزم المتعهد بالولاء للدولة وأن يكون نموذجاً للقيم والعادات والتقاليد الإماراتية والإنسانية في العالم الرقمي، وتمثيل الوطن بأفضل صورة والدفاع عن المكتسبات وسمعة الدولة في العالم الرقمي.

فيما شملت القيمة الثالثة احترام الآخرين من خلال احترام خصوصيتهم وملكيتهم الفكرية وعدم التنمر عليهم أو أتسبب في الضرر لعملهم أو هويتهم الرقمية، وركزت القيمة الرابعة على الاستثمار الإيجابي: للعالم الرقمي ومواكبة التطورات واستشراف المستقبل تحقيقاً لرؤية دولة الإمارات العربية المتحدة.

وغطت القيمة الخامسة في ميثاق القيم تعزيز التضامن والتعاطف الاجتماعي والمعاملة بإيجابية، واستخدام منصات التواصل الاجتماعي بحكمة، إلى جانب الحرص على حماية المعلومات الشخصية وعدم نشرها والحفاظ على خصوصية الآخرين، وفيما يتعلق بمصداقية النشر يتعهد المنضوي للميثاق بالتأكد من مصداقية المحتوى الذي يقوم بنشره أو الذي يتلقاه من الآخرين من خلال الرجوع إلى المصادر الموثوقة، وأن يكون مسؤولاً عن تعامله مع العالم الرقمي.

محاور

تشمل السياسة الوطنية لجودة الحياة الرقمية 4 محاور رئيسية يتفرع عنها 11 مبادرة نوعية، وتشمل المحاور القدرات الرقمية التي تتمثل في التوعية والتثقيف ورفع مستوى المعرفة الرقمية لفئات المجتمع المختلفة من أطفال ويافعين وشباب وكبار المواطنين.

طباعة Email