بتوجيهات الشيخة فاطمة

الإمارات ترسل شحنة هدايا لقوات حفظ السلام النسائية في أفريقيا

وجّهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» بإرسال مجموعة هدايا، لتوزيعها على قوات حفظ السلام النسائية للأمم المتحدة في أفريقيا، والتي يبدأ توزيعها من جمهورية تنزانيا الاتحادية مروراً بعدد من الدول في جنوب أفريقيا، في إطار «مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لتمكين المرأة في السلام والأمن»، التي أطلقتها سموها بتنفيذ من وزارة الدفاع والاتحاد النسائي العام، وبالشراكة مع برنامج هيئة الأمم المتحدة للمرأة لتدريب النساء على العمل في القطاع العسكري وحفظ السلام، الذي ترعاه حكومة الإمارات وتستضيفه مدرسة خولة بنت الأزور في أبوظبي، في لفتة نبيلة من سموها رمز العطاء والإنسانية، لتوفير المستلزمات الأساسية من أجل حياة كريمة لنساء العالم، وذلك بالتنسيق بين مكتب الاتصال للأمم المتحدة للمرأة في الإمارات، الذي تمثله الدكتورة موزة الشحي مديرته التنفيذية، وأمينة محمد نائبة الأمين العام للأمم المتحدة مع قوات حفظ السلام في جنوب أفريقيا.

وبهذه المناسبة، أكدت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لم تألُ جهداً في سبيل دعم وتمكين المرأة في شتى بقاع الأرض، من خلال تذليل جميع العقبات أمامها للدفع بمسيرتها التنموية لمراتب متقدمة بجميع المجالات والقطاعات.

وقد سلم خليفة عبد الرحمن محمد عبدالرحمن المرزوقي سفير الدولة لدى جمهورية تنزانيا الاتحادية، أمس، الشريف إلياس جون كوانديكوا وزير الدفاع والخدمة الوطنية ممثلاً عن حكومة جمهورية تنزانيا المتحدة، يرافقه مسؤولون حكوميون كبار وضباط من قوات الدفاع الشعبية التنزانية، شحنة كبيرة من البضائع الأساسية لدعم النساء في عمليات حفظ السلام في مركز التدريب على حفظ السلام في كوندوتشي بدار السلام، احتوت على مجموعة من الهدايا مقدمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في إطار التزام سموها ومساهماتها الكريمة، للنهوض بحقوق النساء والفتيات على المستوى العالمي.

من جانبها قالت الريم بنت عبدالله الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، إن جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وعطاءها المستمر والداعم للمرأة على المستويين المحلي والدولي يحظى بإشادة واسعة إقليمياً ودولياً.

طباعة Email