بحسب استطلاع أجرته جي 42 للرعاية الصحية:

السلامة والفاعلية أبرز أسباب تلقي اللقاح

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أظهر استطلاع جديد لسكان الإمارات حول لقاح «كوفيد 19» أن السلامة وعدم وجود آثار جانبية كبيرة، والحفاظ على سلامة العائلة شكلت أهم ثلاثة أسباب لتلقي لقاح.

وظهرت هذه النتائج في استطلاع كمي عبر الإنترنت أجرته «يوغوف» بتكليف من جي 42 للرعاية الصحية، والتي تقود المعركة ضد «كوفيد 19» عبر إجراء التجارب السريرية لحملة «لأجل الإنسانية»، ودعم توزيع لقاح سينوفارم سي إن بي جي.

وتم استطلاع 1011 مشاركاً من الإمارات، يمثلون التركيبة السكانية للدولة، لتقييم التصورات الحالية وتوقعات واعتبارات الأفراد المتعلقة بتلقي لقاح «كوفيد 19».

السلامة 

وتظل السلامة أهم عامل يحدد اختيار اللقاح، حيث أشار 52 في المئة ممن شملهم الاستطلاع إلى أن السلامة والفعالية يشكلان دافعين رئيسيين لتلقي اللقاح، ويتبع ذلك عدم وجود أي آثار جانبية كبيرة بنسبة 50 في المئة، وتساوت المسؤولية تجاه الحفاظ على سلامة العائلة والحماية من السلالات الجديدة للفيروس عند نسبة 47 في المئة، بينما ذكر 46 في المئة من المشاركين أن توافر اللقاح مجاناً في مواقع متعددة يعد أحد الأسباب الخمسة الأولى، التي تدفعهم إلى تلقي اللقاح.

ويبلغ عدد سكان الإمارات أقل من 10 ملايين نسمة وتحتضن أكثر من 200 جنسية، وعبّر 37 في المئة من المشاركين عن أنهم متحفزون لتلقي اللقاح كونه واجباً وطنياً، وقال 33 في المئة إنهم سيتلقون اللقاح كونه واجباً اجتماعياً بصفتهم مواطنين في العالم ككل.

ثقة 

ويعد فهم الجهات التي يثق فيها الجمهور للحصول على معلومات حول اللقاح أمراً بالغ الأهمية لأي جهد وطني للتلقيح ضد «كوفيد 19»، وفي هذه الحالة عزز الاستطلاع نجاح التجارب وتبني اللقاح عبر النتائج التي أظهرت اعتبار المواقع الحكومية أكثر القنوات ثقة بالنسبة للمعلومات حول اللقاح و«كوفيد 19»، مع استشارة أكثر من 60 في المئة من المستجيبين لمواقع الهيئات الصحية الإماراتية قبل اختيار تلقي اللقاح.

وتعليقاً على النتائج، قال أشيش كوشي، الرئيس التنفيذي لشركة جي 42 للرعاية الصحية: «يوضح هذا الاستطلاع المستقل الإرادة الجماعية للجمهور الإماراتي بالحصول على اللقاح، ويشرح أهمية إجراء التجارب السريرية والدراسات العلمية في الإمارات، بالتعاون مع السلطات الصحية الإماراتية».

وأضاف: «تظهر النتائج وجود جمهور مطّلع يتخذ قراراته بناء على العلم واعتباراته الشخصية ومساهمته في مجتمعه، وتشجعنا تلك النتائج بقوة وسنواصل جهودنا التعاونية لمحاربة جائحة كوفيد 19».

كما يُظهر الاستطلاع أن اختيار تلقي اللقاح لا يزال خياراً شخصياً، لكن يوجد اعتراف بتأثيره العالمي وتداعياته على كل المجتمعات والبلدان. 

وقدمت الإمارات أكثر من 5 ملايين جرعة حتى الآن من لسكان الدولة منذ إعلان وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن التسجيل الرسمي للقاح «كوفيد 19» غير النشط، والذي خضع لتجارب المرحلة الثالثة في الإمارات منذ يوليو، في خطوة كبيرة نحو مكافحة الجائحة العالمية.

طباعة Email