مركز التدخل المباشر بمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية يطلق «وقاية مبكرة»

أطلق مركز التدخل المبكر التابع لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية مبادرة «وقاية مبكرة»، بهدف تقديم خدمة المسح والكشف المبكر للأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة، من خلال تحديد الأطفال المعرضين لخطر التأخر أو المتأخرين في مرحلة مبكرة، بالإضافة إلى تقديم الخدمة المناسبة في أقرب وقت ممكن، للحد من تفاقم التأخر وزيادة وعي الأسر بمؤشرات الخطر ونشر الوعي المجتمعي عن أهمية الإجراءات الوقائية في مرحلة الطفولة المبكرة، وتأسيس قاعدة بحثية ومصادر مبنية على دلائل وبراهين عملية ضمن المجال، كما شمل برنامج المسح المبكر 7012 طفلاً منذ 2006.

وأكد محمد فوزي مدير المركز أهمية المبادرة، من خلال الاهتمام بفئة الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة بناء على الدراسات، التي تنص على أن 1 من أصل 6 أطفال لديه تأخر نمائي أو صعوبات في التعلم أو مشاكل سلوكية عاطفية، وأن 20% إلى 30% من هؤلاء الأطفال يتم الكشف عنهم، وتقديم الخدمة المناسبة لهم قبل التحاقهم بالمدرسة في عمر الطفولة المبكرة. 

أسبقية

وأوضح: إن أسبقية مركز التدخل المبكر التابع للمدينة في تطبيق برنامج المسح والكشف المبكر في إمارة الشارقة وعلى مستوى الدولة بدءاً من سنة 2006 وتماشياً مع ما نصت عليه اتفاقية حقوق الطفل سنة 2000 بأن مصلحة الطفل فوق كل اعتبار، وذات أولوية وأفضلية في جميع الظروف، ومهما كانت مصالح الآخرين، لتمكين الطفل من التمتع بطفولة سعيدة ينعم فيها، ويكون محمياً من جميع الجهات، ولديه الحقوق التي تؤمن له حياة سعيدة، لخيره وخير المجتمع، ومن هذه الحقوق حق الطفل في البقاء، والتطور والنمو إلى أقصى حد، والحماية من التأثيرات المضرة، وسوء المعاملة والاستغلال، والمشاركة الكاملة في الأسرة، وفي الحياة الثقافية والاجتماعية. 

وقال فوزي: بما ينسجم مع ريادة المدينة والأهداف المرجوة من التدخل المبكر بدءاً من الوقاية الأولية، والتي تسعى للحد من أسباب الإعاقة، إلى الوقاية الثانية، والتي تتمثل بتقديم خدمات التدخل المبكر، وانتهاء بالوقاية الثالثة «المستقبلية»، والتي تهدف للحد من تفاقم آثار التأخر في المستقبل، تم تقديم خدمة المسح والكشف المبكر الشاملة من فحص نمائي، فحص بصري، وفحص سمعي، والذي يعد الأشمل والأول من نوعه في المنطقة.

طباعة Email