استقبال الدفعة الـ15 لمجندي الخدمة الوطنية

استقبل مركز التدريب بالمنامة في القوات المسلحة، شباب الوطن من مجندي الدفعة الـ15 للخدمة الوطنية التأسيسية «المجموعة الثالثة» الخاصة بالموظفين، وسط إجراءات وقائية واحترازية لضمان سلامتهم، واتخاذ كل الإجراءات، لتوفير الحماية القصوى لكل مجندي الخدمة الوطنية، من أجل الحفاظ عليهم وحمايتهم من الجائحة، تحت إشراف مستشفى زايد العسكري.

وتوافد الملتحقون بالخدمة الوطنية على مركز المنامة منذ الصباح بأعداد كبيرة، وتم تسجيلهم في الدورة وتسليم جميع الملتحقين متطلبات المجندين من ملابس وعهدة خاصة بهم، وجرى تعريفهم بالمعسكر والنظام الداخلي، إضافة إلى تنظيم محاضرات من قبل المدربين قبل افتتاح الدورة التدريبية، حيث أظهر الطلبة إقبالاً كبيراً وحماساً وثقة بالالتحاق بالخدمة الوطنية.

وكانت مراحل الاستقبال تسير بصورة ممتازة من ضبط والتزام، ابتداء من مرحلة الاستقبال والتسجيل مروراً بجميع مراحل التدريب، ويعد ذلك من أساسيات التدريب حتى يكون مجند الخدمة الوطنية قادراً جسدياً ونفسياً على تحمل أقصى الضغوط البدنية والعقلية والنفسية دون فقدان قدرته على تطبيق مهاراته وتأهيله للمستقبل جندياً احتياطياً يحمي وطنه.

ويركز برنامج الخدمة الوطنية في المرحلة الأولى على تحويل المجندين من الصبغة المدنية إلى الصبغة العسكرية، من خلال التدريبات العسكرية وحمل السلاح واستخدامه، وتعويدهم على الضبط والربط العسكري، وتعزيز مستوى لياقتهم البدنية، وترسيخ القيم الوطنية في نفوسهم، وصقل مهاراتهم القيادية وتطويرها، ليبدأ بعد ذلك إعداد وتأهيل المجندين المتطوعين في الحدث الدولي «إكسبو 2020 دبي»، من خلال مجموعة من الدورات التدريبية، لضمان القيام بالأدوار المنوطة بهم وتنفيذ المهام الموكلة إليهم على أكمل وجه وإتقان واحترافية.

ويأتي انعقاد هذه الدورة الاستثنائية في إطار مواكبة استراتيجية الدولة نحو تمكين الكوادر الوطنية، ورفدها بالمهارات التخصصية والمهنية، وضمن علاقات الشراكة والتعاون بين مكتب «إكسبو 2020» والهيئة العامة للخدمة الوطنية والاحتياطية في القوات المسلحة، حيث شرع المجندون، أمس، في بدء استعداداتهم ضمن خطة برامجية تدريبية منظمة تستمر حتى بدء معرض «إكسبو 2020»، الذي تستضيفه الدولة في أكتوبر المقبل.

ويهدف برنامج متطوعي مجندي الخدمة الوطنية في «إكسبو 2020»، إلى إكساب المتطوعين خبرة عملية غير مسبوقة، من خلال الاحتكاك بأفضل الخبرات على المستوى العالمي، وإبراز منتسبي الخدمة الوطنية والاحتياطية والكفاءة، التي يتمتعون بها وإتاحة الفرصة أمامهم للمشاركة في أكبر حدث دولي في العالم، بالإضافة إلى تسخير الخبرات التي يكتسبها منتسبو الخدمة لدعم الدولة في هذا الحدث المهم .

فخر

وأعرب العديد من الشباب المنتسبين عن سعادتهم وفخرهم ببدء خدمتهم الوطنية، وقالوا إنهم ينتظرون هذه اللحظة لدخول مراكز التدريب، مؤمنين بأن الواجب الذي سينالون شرف تأديته قد حان بالدخول للمعسكر التدريبي بشكله العملي، آملين أن يجتازوا تلك المرحلة بشرف وعزة وكرامة، كما هو الحال في الخدمة العسكرية. وأعربوا عن سعادتهم وفخرهم ببدء خدمتهم الوطنية، والتي خصصوا جزءاً منها لتأهليهم وإعدادهم للانضمام إلى «إكسبو 2020».

وقال المجند محمد الكتبي: إنه على أتم الاستعداد لتأدية الخدمة الوطنية، ورد الجميل لوطنه، معبراً عن سعادته بخوض هذه التجربة، لافتاً إلى أن أداء الخدمة الوطنية فرصة لتنمية مهاراته القتالية وصقل خبراته العملية، فضلاً عن أهميتها في تعزيز مشاعر الحب والولاء لوطنه، وغرس قيم تحمل المسؤولية والانضباط لدى الشباب، مؤكداً أن أداء الخدمة الوطنية شرف عظيم له. وقال المجند عبدالعزيز محمد: إن انخراطه في صفوف الخدمة الوطنية أمر يجعله يشعر بالفخر والاعتزاز .

وأوضح زايد الزعابي أن الإمارات في ظل القيادة الرشيدة قدمت الكثير للمواطنين من تعليم وصحة ومسكن وتوفير العيش الكريم . وأعرب سلطان الصواعي عن فرحته بالتسجيل في الخدمة الوطنية لأداء واجب الوطن.

طباعة Email