الموظفون يدرجون أهدافهم لعام 2021 في نظام «بياناتي»

«الاتحادية للموارد البشرية» تبدأ مرحلة تخطيط الأداء

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أعلنت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية عن بدء مرحلة تخطيط الأداء وفق آليات نظام إدارة الأداء الإلكتروني الخاص بموظفي الحكومة الاتحادية للعام 2021، وتمتد من بداية يناير، وحتى 28 فبراير، بينما تمتد المرحلة الثانية من النظام، والخاصة بـ «المراجعة المرحلية» من بداية يونيو حتى نهاية يوليو، والمرحلة الثالثة، والمخصصة للتقييم النهائي للأداء في شهري نوفمبر وديسمبر.

ثلاث مراحل

وأوضحت ليلى عبيد السويدي المديرة التنفيذية لقطاع البرامج وتخطيط الموارد البشرية في الهيئة أن المراحل الثلاث لنظام إدارة أداء الموظفين تتم إلكترونياً من خلال نظام «بياناتي»، وأن النظام والوثائق والأدلة الخاصة به متوفرة على الموقع الإلكتروني للهيئة www.fahr.gov.ae.

وبينت أنه بإمكان الموظف الدخول إلى نظام الخدمة الذاتية، وهو إحدى ركائز نظام «بياناتي»، والذي يعد واجهة لنظام إدارة الأداء، وإدراج الأهداف الوظيفية الخاصة به وأوزانها لعام 2021، ومراجعة الأهداف بشكل مباشر بين الموظف ورئيسه المباشر.

وأشارت إلى أن النظام يوفر خاصية تقييم الموظفين إلكترونياً ويمكنهم من إرفاق الأدلة الخاصة والمستندات المطلوبة لإتمام عملية التقييم، مؤكدةً أن النظام لا يغني عن المقابلة الشخصية بين الموظف ورئيسه المباشر، وإنما هو نظام إلكتروني يسهم في أتمتة إجراءات الموارد البشرية اليدوية التقليدية، بما يسرّع وتيرة العمل في الوزارات والجهات الاتحادية، ويرتقي بمنظومة إدارة رأس المال البشري في الحكومة الاتحادية ككل.

تعديلات

وقالت ليلى السويدي: «أطلقت الهيئة خلال العام 2020 النسخة الجديدة من نظام إدارة الأداء، حيث تمحورت أبرز تعديلات النظام حول: (أوزان الأهداف الوظيفية للموظفين، ومرونة التعديل على الأهداف على مدار العام بالاتفاق بين الموظف ورئيسه المباشر، وإمكانية توثيق الموظف لأدائه وإنجازاته على مدار العام كذلك، وتوسيع نطاق مستويات نتائج الأداء، وتبني الكفاءات السلوكية بما يتوافق مع نموذج الإمارات للقيادة الحكومية المعتمد من مجلس الوزراء، كما باتت الكفاءات التخصصية إلزامية وفق العوائل الوظيفية)».

تقييم

وذكرت المديرة التنفيذية لقطاع البرامج وتخطيط الموارد البشرية في الهيئة، أنه يجري بواسطة النظام تقييم أداء الموظف بالمقارنة مع الأهداف والمؤشرات الرئيسة للأداء، التي يتم وضعها بالشراكة بين الموظف ورئيسه المباشر عن الفترة التي يتم خلالها التقييم، بحيث تكون محددة في بداية فترة التقييم، وتخضع لمراجعة وتغذية مستمرة، خلال فترة الأداء، التي تمر حسب النظام بثلاث مراحل مرتبطة بجدول زمني هي: (تخطيط الأداء، والمراجعة المرحلية، والتقييم النهائي للأداء السنوي).

نطاق التطبيق

وأوضحت مريم الزرعوني مديرة إدارة تخطيط الموارد البشرية في الهيئة، أن نظام إدارة الأداء يطبق على كافة موظفي الجهات الاتحادية بغض النظر عن نوع ومدة العقد، وأنه يجوز لجهة العمل عند تقييم نتائج أداء الموظفين الملتحقين بالخدمة الوطنية، أو الحاصلين على إجازات دراسية ممتدة الاسترشاد بنتائج تقييم المعنيين في هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية للموظف المعني .

وأضافت: الموظفون الجدد فيتم تقييم أدائهم في نهاية فترة الاختبار، إذا زادت مدة خدمته خلال سنة التقييم عن ستة أشهر شأنه شأن غيره من الموظفين، أما إذا كانت المدة أقل من 6 أشهر فلا يتم إدراجه ضمن دورة الأداء السنوي.

الكفاءات السلوكية

وأشارت الزرعوني إلى أن نظام إدارة الأداء يستند إلى الإطار العام للكفاءات السلوكية في الحكومة الاتحادية المبني على نموذج الإمارات للقيادة الحكومية، والمطبق على جميع الدرجات المستهدفة من درجة وكيل الوزارة ولغاية الدرجة السابعة، ويتألف من ثلاثة محاور رئيسية هي: الروح القيادية، والنظرة المستقبلية، والإنجاز والتأثير، وتندرج تحت كل محور مجموعة من الكفاءات السلوكية تصل في مجملها إلى 10 كفاءات، تشكل مجتمعة صورة واقعية لنموذج القيادة، الذي تسعى القيادة الرشيدة للدولة لإعداده وبنائه.

وقالت: يتضمن محور الروح القيادية 3 كفاءات سلوكية هي: (ممكن للإنسان، وقدوة حسنة، ومنفتح على العالم)، في حين يندرج تحت محور النظرة المستقبلية 4 كفاءات سلوكية هي: (مستشرف للمستقبل، ومبتكر ومحفز للتغير الجذري، وملم بتكنولوجيا المستقبل المتقدمة، ومتعلم باستمرار ومدى الحياة)، أما المحور الثالث والأخير «الإنجاز والتأثير» فيتألف من 3 كفاءات هي: (مرن وسريع، ويصنع قرارات ذكية وفعالة وكفؤة، ويركز على الغايات العليا للحكومة وتحقيق النتائج).

طباعة Email