«مختبر اليوبيل» يختتم أولى مراحل مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل

أعلنت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، أمس، عن جاهزية «ظبي سات»، القمر الصناعي المصغر، الذي تم تصميمه وتطويره على أيدي طلبة الجامعة، وبدعم من شركتي الياه سات للاتصالات الفضائية (الياه سات)، ونورثروب غرومان، للانطلاق من على متن المركبة الفضائية «سيغنوس» في 20 فبراير الجاري.

وتكمن المهمة الرئيسة للقمر الصناعي الثاني، في توفير الفرصة للطلبة لتصميم نماذج البرمجيات المتعلقة بأنظمة التحكم، وتحديد الاتجاهات وتوظيفها واختبارها، حيث تم العمل على هذا المشروع في مختبر الياه سات للفضاء بمركز جامعة خليفة لتكنولوجيا الفضاء والابتكار.

ويسعى «ظبي سات» إلى تقييم استراتيجيات تحديد الاتجاهات وأنظمة التحكم واختبارها، من خلال التقاط الصور باستخدام كاميرا رقمية، يتم توجيهها في مسارات محددة، حيث ستسهم خورازميات تحديد الاتجاهات وأنظمة التحكم في تعزيز مستوى دقة تحديد اتجاهات القمر الصناعي، وزمن استجابته للتغيرات التي تطرأ على الاتجاهات مقارنة مع الخوارزميات التقليدية الأخرى.

أما في ما يتعلق بنظام المصادر، فإن «ظبي سات» يحتاج لمقدار طاقة أقل بكثير من نظرائه لتحقيق الاتجاهات المستهدفة، وفي حال نجح بذلك ستشكل تلك الخوارزميات مرجعاً معتمداً، يمكن الاستعانة به في مجال مهمات الأقمار الصناعية مستقبلاً.

ومن المقرر أن ينطلق «ظبي سات» من مركز «والوبس فلايت» في ولاية فيرجينيا الأمريكية على متن صاروخ أنتاريس التابع لشركة نورثروب غرومان، متجهاً إلى محطة الفضاء الدولية وسينفصل «ظبي سات» عن المركبة الفضائية (سيغنوس إن جي -15)، بعد مغادرته محطة الفضاء الدولية بشهرين أو ثلاثة أشهر تقريباً.

طباعة Email