كهرباء ومياه دبي تحقق المركز الأول في شهادة المعيار العالمي لتجربة المتعاملين

حققت هيئة كهرباء ومياه دبي للسنة الثانية على التوالي المركز الأول عالميا في تطبيقها لمتطلبات شهادة المواصفة العالمية في تجربة المتعاملين "ICXS" بتحديثها الجديد " ICXS2019"والتي يقدمها "المعهد الدولي لتجربة المتعاملين" بإحرازها نتيجة 99.7% ضمن منظومة التقييم الخاصة بالشهادة والتي تعد الأعلى عالميا في تاريخ المواصفة بنسختها المحدثة.

وتعد الشهادة معيارا عالميا لتقييم خدمة المتعاملين وتجربتهم في الحصول على الخدمات في المؤسسات الكبرى وتهدف إلى مساعدة المؤسسات على إدارة تجربة المتعاملين وتحسينها والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة.

ونجحت الهيئة في تحقيق هذا الإنجاز على الرغم من جائحة كوفيد-19 التي أثرت في العالم إلا أنها لم تؤثر على سير العمل في الهيئة ومسيرتها في تعزيز سعادة المتعاملين حيث تم التطرق في التقييم إلى الإجراءات الاحترازية التي قامت بها الهيئة في سبيل الحفاظ على سلامة موظفيها ومتعامليها في ظل هذه الجائحة.

وعكست الشهادة مدى ريادة الهيئة وانفرادها في تحقيق أعلى النتائج محليا وعالميا بما يتوافق مع توجهها الاستراتيجي في توفير تجربة فريدة لمتعامليها تسمح لهم بمشاركتها في تصميمها ليتعدى تطبيقها حدود توقعاتهم وتحقق لهم اعلى مستويات السعادة.

وتم اعلان النتيجة والتأكيد على حفاظ الهيئة على تصنيف "خدمات متميزة عالميا" من قبل الفريق المتخصص من المعهد البريطاني للمعايير "BSI" وتضمنت عملية التقييم جولات افتراضية ونقل مباشر للمراكز المقيمة باستخدام أفضل التقنيات وآليات التواصل والاجتماعات الافتراضية.

وقال معالي سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة.. " نسير قدما على طريق التميز ونستقي خططنا من رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" أن وظيفة الحكومة هي تحقيق السعادة للمجتمع. وانطلاقا من هذه الرؤية وضعت الهيئة استراتيجيات طموحة شملت كل قطاعاتها نتج عنها إطلاق العديد من المبادرات والخدمات وفق أعلى معايير الكفاءة والاعتمادية والتوافرية.

وتركز الهيئة على إسعاد المتعاملين عبر توفير وقتهم وجهدهم والارتقاء بمستوى جميع الخدمات المقدمة إلى المتعاملين. وتحرص الهيئة على تعزيز قيم الإيجابية والسعادة في المجتمع وتوفير بيئة عمل إيجابية ومحفزة لضمان تحقيق سعادة الموظفين وبالتالي سعادة كافة المعنيين بما يحقق رؤية القيادة الرشيدة بأن تكون دبي المدينة الأذكى والأسعد في العالم".

وأضاف معاليه "انسجاماً مع اهداف مئوية الإمارات 2071 لجعل دولة الإمارات أفضل دولة في العالم وخطة دبي 2021 التي وضعت خارطة طريق تتضمن المبادرات والمشاريع الطموحة التي تجمع بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية واستدامة الموارد وحماية البيئة نعتمد أفضل الممارسات العالمية لتوفير أرقى الخدمات الحكومية المتميزة. وقد تبنت الهيئة هدفا أساسيا ضمن خريطتها الاستراتيجية يعنى مباشرة بإسعاد الفئات المعنية وتوفير تجربة سلسة وفريدة من نوعها ونقوم بشكل يومي برصد مستوى سعادة المتعاملين عن الخدمات الحكومية حيث وضعنا آليات عمل ومتابعة حثيثة لقياس حي ومباشر ومستمر لتجربة المتعامل بهدف تعزيز سعادة المواطنين والمقيمين والزوار. ونعمل ضمن إطار عمل متكامل يضمن التحسين المستمر من خلال مأسسة آلية للقياس والمتابعة حتى باتت الهيئة مرجعا لأفضل الممارسات في مجال إسعاد المتعاملين والمجتمع".

وقال: "يعكس هذا الإنجاز التزامنا ببنود ميثاق سعادة المتعاملين الذي أطلقناه عام 2015 ونجاحنا في دعم الابتكار وجعله ركيزة أساسية للتطوير والتحسين المستمر لتعزيز تنافسية الهيئة ومواكبة الثورة الصناعية الرابعة وذلك عبر تبني التقنيات الإحلالية مثل الذكاء الاصطناعي والطائرات بدون طيار والطباعة ثلاثية الأبعاد وتقنية البلوك تشين وإنترنت الأشياء وغيرها. وتعد الهيئة من أوائل الجهات التي وفرت جميع خدماتها عبر مختلف القنوات الذكية وفق أعلى معايير الجودة والاعتمادية والكفاءة مما يوفر الوقت والجهد ويحقق قيمة مضافة. وقد بلغت نسبة التبني الذكي لخدمات الهيئة 98.6% في الربع الأخير من 2020 كما بلغ مؤشر السعادة اللحظي للمتعاملين 96.3% في عام 2020 وتوفر الهيئة جميع خدماتها على مدار الساعة عبر العديد من القنوات والمنصات الذكية".

وأضاف معالي سعيد الطاير: "نسعى دائماً إلى إثراء تجربة المعنيين من خلال توفير خدمات وحلول رقمية تعتمد على أنظمة متطورة لدعم مبادرة دبي الذكية التي تهدف إلى أن تكون دبي المدينة الأذكى والأكثر سعادة في العالم والإسهام في تحويل دبي إلى مركز عالمي لتطوير التقنيات الإحلالية في إطار استراتيجية الإمارات الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031 واستراتيجية الإمارات للثورة الصناعية الرابعة واستراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية 2021 التي تحقق هدف حكومة دولة الإمارات في توظيف تكنولوجيا المستقبل لخدمة الإنسان".

طباعة Email