بالتعاون مع هيئة «الأزمات والكوارث»

ميثاء آل نهيان: «وناسة» ترسخ التآخي المجتمعي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكدت الشيخة ميثاء بنت أحمد بن مبارك آل نهيان رئيسة مجلس إدارة مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية، نجاح مبادرة «وناسة» التي أطلقتها المؤسسة مؤخراً بالتنسيق مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وبالتزامن مع اليوم العالمي للأخوة الإنسانية، في التأكيد على روح المحبة والتآلف والتآخي الإنساني بين كل من يحيون على أرض الإمارات مهما اختلفت ثقافاتهم وانتماءاتهم. 

وقالت: استهدفنا في إطار مسؤولية المؤسسة الإنسانية تجاه الأشقاء، ترسيخ قيم التسامح والتآلف والتآخي الانساني، والتي تعد أبرز شيم أهل الإمارات، فرؤى قيادتنا الرشيدة عودتنا على أن لا نالوا جهدا في تعزيز أواصر الأخوة، والترابط، والتلاحم والتعاضد.

وأضافت: المؤسسة ساهمت في المبادرة بتوفير مجلس اجتماعي للمقيمين، إضافة إلى توفير مساحة مخصصة للألعاب الترفيهية في مدينة الإمارات الانسانية والتي تضم عدداً متنوعاً من المقيمين من مختلف الجنسيات، حيث عمل المتطوعون من فريق «نعمل نخلص للعمل التطوعي» الذراع التطوعي الخاص بالمؤسسة، على تجهيز المجلس الاجتماعي وتأثيثه وفقاً لأعلى المعايير، والذي تمت تسميته بـ«مجلس بين أهلكم»، كما تم إعداد مساحة ترفيهية متخصصة تتضمن لعبة تنس الطاولة وألعاب إلكترونية وألعاب أخرى ، حتى يقضي المقيمين في المدينة أوقاتاً تشهد ألفة وانسجام بين بعضهم البعض.

وثمنت الشيخة ميثاء بنت أحمد آل نهيان جهود فريق «نعمل نخلص للعمل التطوعي» الذراع التطوعي الخاص بالمؤسسة في إنجاح المبادرة، مشيرة إلى أن حرص المتطوعين الذين التحقوا بالفريق عبر منصة «متطوعين إمارات»، على الإشراف المباشر لاستكمال أعمال تجهيز المجلس الاجتماعي والمساحة المخصصة للألعاب الترفيهية، يمثل تأكيداً على رغبتهم في البذل والعطاء والتعاون الإنساني، ويعد انعكاساً لنهج دولة الإمارات في تقديم المبادرات والبرامج والمكارم الخيرية الداعمة للبشرية. 

وبينت أن المبادرة نجحت في تقديم تجربة غنية للمتطوعين، والذين انخرطوا في العمل الميداني التطوعي، بما يعزز من خبرتهم ومعرفتهم بأنواع التطوع وآثاره المجتمعية الإيجابية ومردوده الإنساني الهام، لافتة إلى حرص المؤسسة على ترسيخ قيمة التطوع في مختلف المبادرات التي تطلقها، مواكبة لتوجيهات القيادة الرشيدة الداعمة لتمكين المتطوعين من أداء الفرص الميدانية، بما يسهم في تعزيز التلاحم المجتمعي والإخاء الإنساني بين الشرائح المجتمعية، وبما يدعم الجهود المخلصة من قبل مختلف الجهات خلال الفترة الراهنة.

وأثنت على جهود الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، المتواصلة في مواجهة الجائحة وتداعياتها، مؤكدة على استجابة الهيئة ودعمها المتواصلين في سبيل إنجاح مختلف المبادرات المجتمعية الإنسانية التي تنسجم مع الجهود الوطنية للتصدي للوباء.

ومن جانبهم أعرب عدد من المقيمين في المدينة عن سعادتهم بالمبادرة مؤكدين على أن الإمارات هي وطن الإنسانية ووطنهم الثاني الذي قدم لهم كافة سبل رعاية والدعم النفسي والاجتماعي لهم ولأسرهم في أشد الظروف ومازال يشملهم بعطائه.

وقال أحمد علي: سبق لمؤسسة الشيخة ميثاء آل نهيان وأن أقامت فعاليات مبهجة لأطفالنا خلال عيد الأضحى الماضي ضمن مبادرة "بين أهلكم" واليوم المؤسسة تواصل عطائها الإنساني ضمن مبادرة "وناسة" وهو ما يؤكد ما لمسناه منذ أن وطأت أقدامنا هذا الوطن بأن العطاء هو سمة أهله، والسعي لإسعاد الآخرين هدف سامي يسعى له الجميع. 

أما منير هابيس قال: ما نشهده من عطاء انساني متوالي ورعاية اجتماعية ليس بغريب على مجتمع الإمارات الذي تربى على قيم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في العطاء والمنح دون الالتفات لأي اعتبارات أخرى، فالإنسان هو محور عطاء الإمارات. 

إلى ذلك أثنت موانا كومابات على السعي الدائم لتوفير كافة الاحتياجات اولا بأول بدءاً من توفير الرعاية الصحية والاجتماعية ومختلف الخدمات على مدار الساعة ودعم الطلاب لمواصلة التعليم عن بعد، وصولا إلى توفير كافة سبل الراحة والترفيه واحتياجات الحياة الاجتماعية.

طباعة Email