الطاير يدشن المنصة الإلكترونية للمعلومات الهندسية عن القطارات

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

دشن معالي مطر محمد الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، المنصة الإلكترونية للمعلومات الهندسية عن القطارات، التي تضم قرابة 800 ألف مستند لأصول الخطين الأحمر والأخضر لمترو دبي، وتضم بيانات عن مؤسسة القطارات والجهات ذات العلاقة من استشاريين ومقاولين ومنفذين للمشاريع، والشركة المشغلة للقطارات، بالإضافة إلى الجهات المتأثرة.

وقال الطاير: تسهم المنصة في ضمان دقة المعلومات، وسهولة وسرعة الوصول إليها، وتوثيق التغييرات الهندسية على الأصول، وتوفير خيارات متعددة لإدارة البيانات، مشيراً إلى أن الهيئة انتهت من تدريب الجهات المستفيدة من المنصة، وإصدار الأدلة الفنية التي تتوافق مع أفضل الممارسات العالمية، وربط المنصة مع نظام الصيانة، وستجري خلال الربع الأول من العام الجاري أتمتة جميع عمليات إدارة التغييرات الهندسية، وعمليات إدارة التشغيل والصيانة،  كما وسوف يُستكمل في الفترة القادمة تحميل المستندات المتعلقة بترام دبي ومسار 2020.

المباني الخضراء 
وأضاف: في إطار جهود هيئة الطرق والمواصلات في تعزيز الاستدامة البيئية وترشيد استخدام الطاقة وخفض الانبعاثات الكربونية، نفذت الهيئة مبادرة المباني الخضراء في ترام دبي، لتخفيض استهلاك الطاقة في محطة أبراج المارينا ومرآب الترام، وذلك من خلال تطبيق نظام التبخر لتخفيض درجة الحرارة، عبر تركيب وسادات تبريد تعمل على تقليل درجة حرارة الهواء الداخل للمحطة، وساهمت هذه المبادرة في تقليل درجة حرارة الهواء الخارجي بنسبة من 8 إلى 10 درجات مئوية، وتحقيق وفر في استخدام الطاقة بنسبة تتراوح من 10 إلى 15%.

كما طبقت الهيئة نظام التحكم في التكييف وجودة الهواء، الذي يحلل بيانات حالة الطقس وجودة الهواء الداخل للمحطات، باستخدام خوارزميات تحدد أوقات وآلية تشغيل نظام التكييف، وساهمت هذه المبادرة في خفض استهلاك الطاقة بنسبة 11%، وطبقت أيضاً مبادرة إعادة تدوير المياه المكثفة الناتجة عن عملية التبريد عن طريق جمعها في خزان خاص، وإعادة استخدامها في عمليات التبريد وأعمال النظافة والصيانة والري، وتم تطبيق هذه التجربة بنجاح في محطة أبراج المارينا.

مبادرات تطويرية
واطلع معاليه على نتائج المبادرات التطويرية لمؤسسة القطارات عام 2020، وشملت تنفيذ 17 مبادرة، وستـُنفذ في العام الجاري 74 مبادرة تغطي مجالات الابتكار واستشراف المستقبل، واستدامة الأصول، والتحول الرقمي والثورة الصناعية الرابعة، وإسعاد المتعاملين وجودة الحياة، ورفع الكفاءة التشغيلية، وتنظيم وتكامل قطاعات ووسائل نقل جديدة، كما اطلع على مبادرات لتطوير آلية تدريب سائقي ترام دبي عبر استخدام تقنية المحاكاة ونظام التفتيش الميداني الذكي، واستخدام نظام الدعم الفني عن بعد الذي تقدمه الشركة المصنّعة في أعمال الصيانة، واطلع أيضاً على نظام مراقبة حالة القطارات عن بعد في مركز التحكم بالأنظمة الهندسية، ويتيح النظام مراقبة تحويلات السكك الحديدية وحالتها، بالإضافة لحالة القطارات، ويسهم النظام في تحديد الأعطال بدقة عالية وبطريقة آلية، وحساب العمر الافتراضي للمعدات، والتخطيط بصورة أفضل لعمليات الصيانة وتطبيق مفهوم الصيانة المتغيرة.

وأكد الطاير حرص الهيئة على توظيف الثورة الرقمية والذكاء الاصطناعي، والاستفادة من المخزون الضخم للبيانات التي تمتلكها، في تخطيط التنقل الذكي، وتحسين كفاءة النقل وتجربة المتعاملين.

طباعة Email