سلطان القاسمي: توفير المسكن والوظيفة للمواطنين أهم ما يشغل فكرنا

قال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة: «إن أهم ما يشغل فكرنا توفير المسكن والوظيفة والعيش الكريم لكل مواطني الشارقة- خصوصاً- جيل الشباب».

مؤكداً سموه أن بناء المساكن مستمر في الشارقة، ولكنه لا يفي بالحاجة، فعدد المواطنين في الشارقة يبلغ 226 ألفاً، منهم 22 ألفاً و400 من سن الـ 18 فما فوق، من غير المتزوجين، ونحن تستطيع إسعاد هذا الجيل الشبابي القادم، من خلال توفير الحلول لهم، «فعندما يقدم أحدهم على الزواج أين سيسكن زوجته، هل في ملحق؟ أو في بيت لن تستطيع أخذ راحتها فيه نظراً لوجود أشخاص آخرين فيه».

جاء ذلك عبر مداخلة لسموه، ظهر أمس، عبر الخط المباشر من إذاعة الشارقة، حيث أكد سموه خلاله أن البيت والوظيفة هما العاملان الرئيسيان لإسعاد الشاب في زواجه، فالمسكن هو الاستقرار، والوظيفة هي التي تقيم البيت، مبيناً سموه أنه لدينا في الشارقة 1400 عقد زواج جديد سنوياً، وهذه إحصاءات دقيقة نتابعها باستمرار.

وذكر صاحب السمو حاكم الشارقة: «إنني كنت في مدينة خورفكان على الكورنيش، وشاهدت تطاولاً في البنيان بالقرب من مساكن شعبية، فاتصلت بدائرة التخطيط والمساحة وسألتهم عن هذا الأمر، فأجابوا أنه بحسب طلب المجلس البلدي، فتم توجيههم بمعالجة الموضوع، فمن غير المعقول أن يصبح هذا البنيان كاشفاً للمسكن الشعبي الواقع خلفه.

وبين سموه أنه لا يمكن الآن معالجة هذا الأمر بتركيب نوع معين من الزجاج أو اتخاذ غيره من الإجراءات غير المضمونة، لذلك وضعت حلاً وقدمته لدائرة الأشغال العامة، وهو أن تعاين الدائرة تلك البيوت، وهي موجودة في الصف الأول.

فالبيوت الواقعة في الصف الثاني لا يكشفها البنيان الطويل، ثم تبني الدائرة مباني إضافية داخل البيت من ناحية الجدار المطل على البنيان الطويل، على أن تتضمن هذه المباني المطابخ والمخازن مع مرآب للسيارة وما شابه ذلك، ومن ثم تقوم برفع هذا الجدار دوراً إضافياً، ليصبح بناء ساتراً للحفاظ على خصوصية أهل البيت».

 

 

طباعة Email