جائزة محمد بن راشد العالمية للمياه تستقطب مشاركات من «الآسيان»

عقدت مؤسسة «سقيا الإمارات» اجتماعاً افتراضياً مع عددٍ من الإعلاميين والصحفيين من دول جنوب شرق آسيا «الآسيان»، لتسليط الضوء على الدورة الثالثة من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه واستقطاب المشاركات في الجائزة التي يبلغ مجموع جوائزها مليون دولار أمريكي. وتهدف إلى تشجيع المؤسسات البحثية والأفراد والمبتكرين من جميع أنحاء العالم، على ابتكار حلول مستدامة واقتصادية بالاعتماد على أحدث التقنيات المبتكرة، لمساعدة المجتمعات الفقيرة الريفية والحضرية حول العالم التي تعاني من أزمة شح المياه النظيفة.

وقال معالي سعيد محمد الطاير، رئيس مجلس أمناء مؤسسة «سقيا الإمارات»: «يدعم لقاؤنا الافتراضي مع الإعلاميين والصحفيين جهود «سقيا الإمارات» لاستقطاب المزيد من المشاركين من شتى أنحاء العالم، بما يحقق أهداف جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لإيجاد الحلول الأكثر ابتكاراً لمساعدة المجتمعات المحرومة وتزويدها بالمياه النظيفة التي تعد من أهم حقوق الإنسان. وتعكس الجائزة التزام إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة بمد يد العون للمجتمعات الفقيرة والمناطق المنكوبة، كما تترجم الأهمية التي توليها دبي لتعزيز دور الابتكار والاستدامة في المساعي الدولية لمواجهة أزمة المياه العالمية. ونهدف من خلال الجائزة إلى دعم المشاريع والابتكارات التي توفر مياه الشرب للمجتمعات المحرومة».

معايير

وقدم محمد عبدالكريم الشامسي المدير التنفيذي بالوكالة لفريق «سقيا الإمارات» خلال الاجتماع شرحاً وافياً حول أهداف الجائزة وفئاتها ومعاييرها وآلية التسجيل، بما يتيح مشاركة أوسع للدول الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا «الآسيان».

طباعة Email