المستحيل ممكن على أرض الإمارات

تؤكد رحلة مسبار الأمل منذ بدايتها كفكرة حتى الاقتراب من المريخ، مروراً بالتجهيز والتصميم والإطلاق ــ ومهما كانت نتائجها ــ أن الأمل سيظل متجدداً وأن المستحيل سيظل ممكناً على أرض الإمارات وفي قاموس قيادتها وشعبها، خاصة أن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ يلعب دوراً مهماً في بث الأمل في الشباب العربي وإلهام الأجيال القادمة، وحثهم على الاهتمام بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

ويؤسس المشروع لاقتصاد مستدام مبني على المعرفة، ويعزز مكانة الدولة في مجال استكشاف وعلوم الفضاء، ويرسّخ مساهمتها في مجال الاكتشافات العلمية لخدمة الإنسانية والمجتمع العلمي، فضلاً عن ذلك فإن المشروع يجسد طموح الإمارات وسعي قيادتها الرشيدة المستمر إلى تحدي المستحيل وتخطيه، وترسيخ هذا التوجه كقيمة راسخة في هوية الدولة وثقافة أبنائها، وإحداث نقلة نوعية في الدولة في مجالات الهندسة والبحث العلمي والابتكار، بالإضافة إلى أنه يعد مساهمة إماراتية في تشكيل وصناعة مستقبل واعد للإنسانية.

طباعة Email