8.5 آلاف عملية جراحية أنجزتها «مدينة شخبوط الطبية» في عامها الأول

إدخال أول منظار لولبي للأمعاء الدقيقة وتنظير القولون بالذكاء الاصطناعي

سجلت مدينة الشيخ شخبوط الطبية في العام الأول لافتتاحها ما يزيد على 270 ألف زيارة لعياداتها الخارجية وقدمت خدمات الرعاية الصحية لأكثر من 17 ألف مريض داخلي كما أجرت تدخلات عاجلة في قسم الطوارئ في المنشأة لما يزيد على 94 ألف مريض، كما شهدت إجراء أكثر من 8500 عملية جراحية بما في ذلك عمليات تُجرى المرة الأولى على مستوى المنطقة مثل المنظار اللولبي للأمعاء الدقيقة وتنظير القولون بمساعدة تقنية الذكاء الاصطناعي.

وتشهد مدينة الشيخ شخبوط الطبية أحد أكبر مستشفيات دولة الإمارات لتقديم خدمات الرعاية الصحية للحالات الحرجة والمعقدة مرور عام كامل على إطلاق عملياتها في استقدام الموارد والخبرات وطرائق العلاج والكفاءات العالمية للمنطقة لتزويد المجتمع نظام رعاية صحية متطوراً يوفر الخبرات السريرية المتقدمة والتجارب الفائقة للمرضى ضمن مشروع مشترك بين شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» و«مايو كلينك».

مساهمات

وقال سالم النعيمي رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»: تزامناً مع احتفالاتنا بالذكرى السنوية الأولى لإنشاء مدينة الشيخ شخبوط الطبية نُثمن عالياً مساهمات هذه المنشأة القيّمة ضمن منظومة الرعاية الصحية في المنطقة.

وابتداءً من استقدامها أساليب علاجية مبتكرة قائمة على التجربة المُثبتة إلى البلاد إلى تدريب القيادات الطبية المحلية وتطويرها استعداداً للمستقبل ووصولاً للاستجابة الفعالة لاحتياجات المجتمع، تُكرّس مدينة الشيخ شخبوط الطبية جهودها لتوفير رعاية صحية محورها المريض وتستثمر في الارتقاء بنظام الرعاية الصحية في دولة الإمارات وترسيخ مكانة أبوظبي وجهة عالمية للعلاج.

وأضاف إن إطلاق مدينة الشيخ شخبوط الطبية عملياتها تزامن مع تفشي جائحة كوفيد - 19 وتولّي شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» زمام الاستجابة لانتشار الجائحة إذ حشدت مدينة الشيخ شخبوط الطبية إمكاناتها لتفعيل استجابة سريعة ومنسقة مع شبكة الرعاية الصحية في البلاد وتحت إشراف فريق الاستجابة للطوارئ والأزمات في الدولة.

وفي إطار الشراكة بين «مايو كلينك» و«صحة» وصلت إلى الإمارات العربية المتحدة في شهر مايو الماضي مجموعة تضم 91 شخصاً من الأطباء والممرضين والمساعدين الصحيين في «مايو كلينك» لتوسعة قدرات مدينة الشيخ شخبوط الطبية والارتقاء بمستوى الرعاية الصحية التي تقدمها للمرضى.

من جهته قال الدكتور جي أنطون ديكر الرئيس الدولي في «مايو كلينك» إنه بفضل الدعم الذي تقدمه قيادة دولة الإمارات وبالتعاون مع شركائنا في «صحة» نؤكد التزامنا تطوير منارة متميزة للرعاية الصحية في المنطقة مع رؤية بعيدة المدى تهدف لتحويل مدينة الشيخ شخبوط الطبية إلى وجهة مفضلة لتلقي العلاج والمساندة الطبية.

وتابع إن العام الأول لتشغيل مدينة الشيخ شخبوط الطبية شهد تشكّل العناصر الأساسية للمشروع المشترك عبر الانتقال المستمر والسلس للمواهب والخبرات والمعرفة لتوفير أفضل سبل الرعاية الصحية للمجتمع وذلك بفضل تفاعل الكفاءات الدولية القادمة مع ثقافة التميز الوطنية واكتساب متخصصي الرعاية الصحية في المنطقة معرفة مباشرة بأفضل الممارسات الدولية في هذا المجال.

تطور

وبالتوازي مع مواصلة مدينة الشيخ شخبوط الطبية تقديم خدمات الرعاية الصحية الأكثر تطوراً للمجتمع فهي ملتزمة أيضاً ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز للابتكار والتعليم الطبي والأبحاث بطريقة تضاهي مستويات الجودة في «مايو كلينك» وذلك من خلال العمل على دمج العناصر الأساسية الثلاثة المعتمدة لديها، وهي؛ الممارسة والبحث والتعليم، ضمن نموذج التشغيل الخاص بمدينة الشيخ شخبوط الطبية سعياً لتقديم رعاية سريرية عالية الجودة تعمل جنباً إلى جنب مع الأبحاث والتعليم لتلبية الاحتياجات الصحية اللازمة للمرضى.

ومن جانبه قال الدكتور ناصر عماش الرئيس التنفيذي لمدينة الشيخ شخبوط الطبية شهدنا في العام الأول لإطلاق عملياتنا كثيراً من الإنجازات إذ بدأ فريقنا المتكامل مع «صحة» ومايو كلينك تمهيد الطريق أمام مدينة الشيخ شخبوط الطبية لتصبح وجهة الرعاية الصحية المتكاملة والمفضلة في المنطقة مع وضع رعاية المرضى في صميم اهتماماتنا.. ومع استعداداتنا لبدء عامنا الثاني في تلبية احتياجات الرعاية الصحية في المنطقة نؤكد التزامنا إنشاء منظومة رعاية صحية متكاملة تماماً تركز أولويتها على تجربة المريض ونتائجها المتميزة.. ومع تطور مشهد الرعاية الصحية فإننا نولي اهتمامنا نحو تحقيق التطورات وإيجاد الحلول التي تحسن نوعية الحياة وتلبي الاحتياجات الطبية الأكثر إلحاحاً في المنطقة كما نلتزم التثقيف المستمر للمرضى حول الصحة الوقائية فضلاً عن تطوير القوى العاملة الحالية لدينا وبناء جيل المستقبل من أخصائيي الرعاية الصحية.

طباعة Email