بناءً على توجيهات محمد بن زايد

مركز تدريب سيح اللحمة يُعِدّ مجندي دفعة الخدمة الوطنية الـ15 للمشاركة في تنظيم «إكسبو»

بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، سيتم تدريب وتأهيل الدفعة الـ 15 من مجندي الخدمة الوطنية، بالتعاون مع وزارة الداخلية وشرطة دبي، وبإشراف هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، للمشاركة في تنظيم معرض إكسبو 2020 دبي.

وثمن اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، توجيهات القيادة الرشيدة بتنسيب مجندي الخدمة الوطنية والاحتياطية الدفعة 15 للمشاركة في تنظيم معرض إكسبو 2020 دبي، وذلك بالتعاون مع وزارة الداخلية وشرطة دبي ومكتب «إكسبو دبي 2020».

وقال: «حظيت دولة الإمارات العربية المتحدة بحكومة رشيدة وقيادات عسكرية ووطنية مخلصة، قادة امتلكوا نظرة ثاقبة استشرفت آفاق المستقبل، ووضعوا نُصب أعينهم أولوية تحقيق الأمن وإدامة الاستقرار وبناء دولة قوية على المستوى الإقليمي والعالمي».جاء ذلك خلال استقبال مركز تدريب سيح اللحمة في القوات المسلحة، شباب الوطن من مجندي الدفعة الـ 15 للخدمة الوطنية التأسيسية «المجموعة الثانية» وسط إجراءات وقائية واحترازية لضمان سلامتهم، واتخاذ كافة الإجراءات لتوفير الحماية القصوى لكل مجندي الخدمة الوطنية من أجل الحفاظ عليهم وحمايتهم من الجائحة.. وهي أولوية تتابع بشكل مباشر من قبل اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان.

ترسيخ القيم

وأعرب رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية عن فخره واعتزازه بهذه الأفواج من أبناء الوطن، ممن التحقوا لخدمة وطنهم، مؤكداً أهمية هذه المرحلة من حياتهم، ودورها الرئيسي في بناء وترسيخ القيم النبيلة والولاء والانضباط والالتزام والجدية في نفوسهم، وتعزيز قدراتهم العسكرية، وتنشئة الأجيال القادمة تنشئة وطنية سليمة، ومساعدتها على إدراك التحديات التي قد تواجهها وكيفية التصدي لها بمنتهى المسؤولية والحذر.

ويركز برنامج الخدمة الوطنية في المرحلة الأولى منه على تحويل المجندين من الصبغة المدنية إلى الصبغة العسكرية من خلال التدريبات العسكرية وحمل السلاح واستخدامه وتعويدهم الضبط والربط العسكري وتعزيز مستوى لياقتهم البدنية وترسيخ القيم الوطنية في نفوسهم وصقل مهاراتهم القيادية وتطويرها لتبدأ بعد ذلك مرحلة التدريب التخصصي التي يتم التدريب فيها على مهن وتخصصات محددة تخدم وزارة الداخلية والقيادة العامة لشرطة دبي ليتم توزيعهم في التخصصات المختلفة، والتي تتضمن مشاركتهم في تأمين معرض إكسبو 2020 ليمارسوا وبصورة فعلية هذه المهن والتخصصات بحرفية عالية جنباً إلى جنب مع إخوانهم العاملين في شرطة دبي، إلى جانب العديد من المحاضرات التي سيتلقونها على أيدي مدربين متخصصين بهدف تعزيز القيم الإسلامية والوطنية وتعزز لديهم قيم الولاء والانتماء للوطن.

وتجدر الإشارة إلى أن القيادة العامة لشرطة دبي ومكتب «إكسبو دبي 2020» قد ثمنا توجيهات القيادة الرشيدة بتنسيب مجندي الخدمة الوطنية والاحتياطية الدفعة 15 للمشاركة في تنظيم معرض إكسبو 2020 دبي، وذلك بالتعاون مع وزارة الداخلية وشرطة دبي.

وأشاد الجانبان بدعم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، واللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، لكافة الجهود الشرطية والتنظيمية والإدارية لفعاليات إكسبو 2020 دبي، من أجل إخراج الحدث العالمي بما يليق بسمعة ومكانة دولة الإمارات في تنظيم أفضل وأضخم الفعاليات الدولية.

 

وقال اللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي، مساعد القائد العام لشؤون الإدارة والدعم اللوجستي في شرطة دبي ورئيس قطاع الدعم والإسناد في اللجنة الأمنية لتأمين حدث إكسبو 2020، وعضو المجلس الأمني للتحضير لاستضافة معرض إكسبو الدولي، إن البرنامج التدريبي لمجندي الخدمة الوطنية والاحتياطية في شرطة دبي سيلتحق به 1955 مجنداً - الدفعة 15 -، على أن يتلقوا تدريبات إدارية أمنية، وفنية تخصصية، وتدريبات عملية في موقع إكسبو 2020 دبي، مبيناً أنه من المتوقع أن يتم تخريج الدفعة الأولى في شهر مايو المُقبل.

وأوضح أن البرنامج التدريبي يهدف إلى تعزيز وتطوير قدرات وكفاءات مجندي الخدمة الوطنية والاحتياطية من خلال تعريفهم بالإجراءات القانونية والشرطية أثناء تأديتهم مهامهم الوظيفية، مؤكداً أن شرطة دبي تولي مجندي الخدمة الوطنية اهتماماً بالغاً، كونهم يمثلون إضافة نوعية في تأمين الحدث الدولي، وتحقيق الأهداف الوطنية في الريادة العالمية في مختلف المجالات ومنها تنظيم أضخم الفعاليات. وأشاد اللواء السلال بتنسيب مجندي الخدمة الوطنية والاحتياطية - الدفعة 15 - للمشاركة في تنظيم حدث إكسبو 2020 دبي، وذلك بالتعاون مع وزارة الداخلية وشرطة دبي، مؤكداً أن التنسيب سيساهم في دعم جهود تنظيم حدث إكسبو 2020 دبي، وبالنفع على الوطن من خلال إكساب المجندين العديد من الخبرات العملية في الميدان. وأضاف أن مُجندي الخدمة الوطنية سيتوزعون على قطاعي العمليات بواقع 1738 مجنداً موزعين على الإدارة العامة لأمن المطارات، والإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، والإدارة العامة للمرور، وقطاع البحث الجنائي بعدد 217 مجنداً موزعين في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، ومراكز الشرطة، لافتاً إلى أن البرنامج التدريبي سيعقد في بداية أبريل المقبل على مدار 5 أشهر.

دورات تخصصية ومتقدمة

وأشار اللواء الدكتور السلال إلى أن البرنامج التدريبي لمجندي الخدمة الوطنية الدفعة 15 يتضمن سلسلة من الدورات التخصصية والمتقدمة التي تأتي في إطار مواكبة استراتيجية الدولة نحو تمكين الكوادر الوطنية ورفدها بالمهارات التخصصية والمهنية، وضمن علاقات الشراكة والتعاون بين القيادة العامة لشرطة دبي والهيئة العامة للخدمة الوطنية والاحتياطية في القوات المسلحة.

وأوضح أن البرنامج التدريبي الذي سيقدمه فريق التدريب في قطاع الدعم والإسناد سيمُد المجندين بالمعرفة والعلم فيما يختص بإجراءات الخاصة بتأمين حدث إكسبو دبي الدولي، هذا إلى جانب إلحاقهم خلال العام ذاته بمحاضرات وورش عمل وتمارين وتدريبات مختلفة.

 

أولياء أمور: مشاركة أبنائنا في إكسبو شرف لنا جميعاً

أكد عدد من أولياء الأمور أنهم يشعرون بالفخر والسعادة كون أبنائهم سيكونون سفراء للإمارات في معرض إكسبو 2020، ويرون أن هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتقهم.

 

وأشاد أحمد خليفة السويدي، ولي أمر، بمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قائلاً: لقد أتاح سموه لأبنائنا فرصة المشاركة في إكسبو 2020، حيث إن التطوع في إكسبو 2020 خدمة للوطن، وهذه الخدمة شرف وتكريم يقوم بها أبناؤنا رداً لجميل عطاء الوطن.

 

وقالت فخرية أسد الأميري، ولية أمر، إن مشاركة أبنائنا في إكسبو 2020 شرف لنا جميعاً، وسنكون جديرين بهذه المكانة وعلينا أن نتكاتف جميعاً في هذا المحفل، وأن تكون أيادينا متراصة وننظر دائماً إلى الأمام بشعار التفاؤل والجد والاجتهاد.

 

وعبر محمد عبد الله البحر، ولي أمر، عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي وجه بتنسيب مجندي الخدمة الوطنية والاحتياطية في إكسبو 2020 لإخراج هذا الحدث بما يليق بسمعة الإمارات ومكانتها الريادية.. مشيراً إلى أن هناك شعوراً لا يمكن وصفه، ولا يحسّه إلا المتطوّع نفسه، فتقديم خدمة من دون مقابل، ورد جزء من الجميل للبلد يمنح المرء حالة من السعادة.

طباعة Email