«تريندز» ينظم ندوة حول «تأثير الفضاء في إعادة تصميم مستقبل البشرية»

ت + ت - الحجم الطبيعي

ينظم «مركز تريندز للبحوث والاستشارات»، بعد غد ندوة «عن بُعد»، تحت عنوان «تأثير الفضاء في إعادة تصميم مستقبل البشرية: الحدود الجديدة للجغرافيا السياسية والابتكار والاكتشاف»، وذلك في تمام الساعة الـ 7 مساء بتوقيت دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك عبر بث مباشر على موقع المركز باللغتين العربية والإنجليزية.

ويأتي تنظيم مركز «تريندز» للبحوث والاستشارات لهذه الندوة من منطلق إدراكه لأهمية قطاع الفضاء وتزايد استخداماته، التي غيّرت شكل الحياة في مختلف المجالات، وخصوصاً في مجالات استكشاف الأجرام السماوية وتطوير تكنولوجيا الاتصالات والأقمار الصناعية، إضافة إلى تطبيق أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا الفضاء للاستخدامات الأرضية، هذا فضلاً عن تزايد الاهتمام الدولي باقتصادات الفضاء، والتنافس حول كيفية الاستغلال التجاري والاقتصادي للمصادر الطبيعية في الفضاء.

وتسلط هذه الندوة الضوء على التطورات الراهنة والمستقبلية في قطاع الفضاء واستخداماته في المجالات المختلفة، المدنية والعسكرية، وتداعياتها الاقتصادية والأمنية والجيوسياسية، كما تتطرق إلى جهود استيطان الفضاء والسياحة الفضائية أيضاً، خصوصاً مع إعلان العديد من الشركات الخاصة في الآونة الأخيرة عن تنظيم رحلات سياحية إلى الفضاء.

وتتضمن الندوة محاور رئيسية عدة، الأول الديناميكيات الاستراتيجية للفضاء: الأبعاد الجيوسياسية، والثاني البعثات الفضائية المهمة المقبلة وما بعدها: الرؤية والأهداف وآفاق المستقبل، والثالث عسكرة الفضاء وتسليحه: التداعيات على الأمن الدولي، والرابع حقبة جديدة من الابتكار الفضائي: الدوافع الرئيسية والأهداف الاستراتيجية، والخامس نمو اقتصاد الفضاء وإمكاناته: الاستراتيجيات العالمية وأفضل الممارسات، والسادس الاستيطان البشري والتصنيع في الفضاء: أولويات التخطيط والتحديات الرئيسية، والسابع تسويق السياحة الفضائية: من الخيال العلمي إلى الواقع.

وسيشارك في هذه الندوة نخبة من أفضل الخبراء والمتخصصين في قطاع الفضاء على مستوى العالم، أبرزهم الدكتورة سيمونيتا دي بيبّو، مديرة مكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي في النمسا، التي ستلقي الكلمة الرئيسية، والدكتور فاروق الباز، مدير متقاعد بمركز الاستشعار عن بُعد بجامعة بوستن في الولايات المتحدة الأمريكية، وماركوس فيلاسا، خبير في صناعة الأقمار الصناعية من المملكة المتحدة، والدكتورة نامراتا غوسوامي، باحثة مستقلة بمختبر المستقبليات في الولايات المتحدة الأمريكية، والدكتور بليدين باوين، محاضر في العلاقات الدولية بجامعة ليستر في المملكة المتحدة، والدكتور يرجان عبدالصمد، زميل باحث أول وزميل تدريس أول في المملكة المتحدة، والدكتور نضال قسوم، أستاذ الفيزياء وعلم الفلك بالجامعة الأمريكية بالشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وجان جاك تورتورا، مدير المعهد الأوروبي لسياسات الفضاء في النمسا، والدكتور هنري ر. هيرتزفيلد، المدير المشارك لمعهد سياسات الفضاء وأستاذ بحوث سياسات الفضاء والشؤون الدولية في كلية إيليوت للشؤون الدولية، جامعة جورج واشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية، ووليام «بيل» كيمب، المؤسس المشارك، المدير التنفيذي للشركة المتحدة لتصنيع هياكل الفضاء في الولايات المتحدة الأمريكية، والدكتور إيفان دانيلين، رئيس قسم العلوم والابتكار بمعهد بريماكوف الوطني لبحوث الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية بالأكاديمية الروسية للعلوم- الاتحاد الروسي.

طباعة Email