«الزراعة والسلامة الغذائية» تتبنى خططاً ذكية مستدامة

أكد الدكتور محمد سلمان الحمادي، مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، أن الهيئة تتبنى خططاً ذكية مستدامة وتعمل على مواءمة جميع الخطط والاستراتيجيات مع الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي، من خلال التركيز على البحوث الزراعية والحلول الذكية التي تعد أساساً منهجياً لدعم الرؤى والتوجهات الوطنية في الـ50 سنة القادمة.

وذلك من خلال استنباط أصناف محاصيل أساسية تساهم في تحقيق الأمن الغذائي من خلال زيادة التجارب الحقلية للتأكد من ملاءمة هذه الأصناف الجديدة لبيئتنا المحلية، وتطوير العمليات المعنية بالمعاملات ما بعد الحصاد بالإضافة إلى العمليات اللوجستية، والريادة في توطين إنتاج اللقاحات البيطرية، هذا بالإضافة إلى زيادة وتيرة البحث العلمي في كل مجالات العلوم الزراعية والبيطرية الأساسية والإكلينيكية والجزيئية وخاصة في مجال مكافحة الآفات الزراعية وأمراض الإبل، وانتخاب السلالات التي تتميز بالإنتاجية العالية ومقاومة الظروف المناخية والمسببات المرضية والتي ستساهم في توفير فرص التسويق المربح والذكي للمنتجات المحلية، وتطوير المختبرات البيطرية بأحدث التقنيات للكشف عن الأمراض الحيوانية والأمراض المشتركة بشكل استباقي.

خريطة استثمارية

وفي ما يتعلق بالسياسات الحالية المتبعة لتوجيه الاستثمار في القطاعات الزراعية والغذائية والصحية والتكنولوجية، أكد الحمادي أن هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية تقوم باتباع سياسات محددة لتوجيه الاستثمار في قطاعات الزراعة وسلامة الغذاء والتقنيات الزراعية التي تساهم في تحقيق الاستدامة الزراعية وتعزيز الأمن الغذائي، وتم تطوير خريطة استثمارية لتوجيه وتحديد مجالات الاستثمار الزراعي والغذائي والتي تشمل المجالات المختلفة.

شراكات

وحول الشراكات الدولية القائمة والتي تدعم منظومة الأمن الغذائي، أشار الحمادي إلى أن هناك العديد من الشراكات والاتفاقيات ومذكرات التفاهم القائمة حالياً بين هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية ومراكز البحوث والجامعات والقطاع الخاص على المستوى الدولي والإقليمي والمحلي، والتي تخدم تحقيق رؤية وأهداف الهيئة في مجالات الاستدامة الزراعية والأمن الغذائي والحيوي، وتقوم الشراكات المعنية بالاستثمار بالخارج عبر القطاع الخاص في الإمارة وذلك في عدة دول حول العالم، ومن أهم الشراكات والاتفاقيات التي قامت الهيئة بتوقيعها مؤخراً مع عدة جهات، اتفاقية في مجال الزراعة والتقنيات الزراعية الحديثة مع معهد التنمية الريفية RDI بجمهورية كوريا الجنوبية، واتفاقية خطة التنمية الزراعية المستدامة مع منظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة FAO، وغيرها الكثير.

خوارزميات

وأوضح الحمادي أنه وفي إطار تعزيز منظومة الأمن الحيوي في إمارة أبوظبي وتبني أفضل مبادرات وتقنيات علوم البيانات وخوارزميات الذكاء الاصطناعي، نجحت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بالتعاون مع كل من جامعة الإمارات العربية المتحدة وكلية المناطق الريفية في أسكتلندا «SRUC» في استكمال تجربة أول خوارزمية ذكية يمكن تطبيقها لمعرفة السيناريوهات المحتملة لانتشار الأمراض الحيوانية الوبائية والمشتركة والمخاطر المترتبة في حالة حدوثها، وانعكاسها على الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي.

الأمن الحيوي

وأشار الحمادي إلى أن تطوير خوارزميات الذكاء الاصطناعي يساهم بشكل كبير في تعزيز كفاءة منظومة الأمن الحيوي وضمان صحة الحيوان والإنسان على حد سواء، وتأتي أهمية تطوير خوارزمية ذكية قادرة على محاكاة الكثير من الأمراض الحيوانية الوبائية والمشتركة ذات الصلة في التأهب والاستعداد للتعامل معها من خلال التخطيط الأمثل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات